جلباب المرأة المسلمة في الكتاب والسنة

هذا الكتاب بيان اللباس الذي يجب على المرأة المسلمة أن تدثر به إذا خرجت من دارها، والشروط الواجب تحققها فيه حتى يكون لباسا إسلاميا، واستندت في ذلك على الكتاب والسنة، مسترشدا بما ورد فيه من الآثار والأقوال عن الصحابة والأئمة.

إن تتبعنا الآيات القرآنية، والسنة المحمدية، والآثار السلفية في هذا الموضوع، قد بين لنا أن المرأة إذا خرجت من دارها وجب عليها أن تستر جميع بدنها، وأن لا تظهر شيئا من زينتها، حاشا وجهها وكفيها _إن شاءت_ بأي نوع أو زي من اللباس، ما وجدت فيه الشروط الآتية:

  1. استيعاب جميع البدن إلا ما استثني.
  2. أن لا يكون زينة في نفسه.
  3. أن يكون صفيقا لا يشف.
  4. أن يكون فضفاضا غير ضيق.
  5. أن لا يكون مبخرا مطيبا.
  6. أن لا يشبه لباس الرجل.
  7. أن لا يشبه لباس الكافرات.
  8. أن لا يكون لباس شهرة.

تعليق وحيد

  1. (4/5)

    كتاب مفيد

اترك تعليقاً

تقييمك*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *