عمل المرأة بين الإسلام والديانات الأخرى ج1، ج2

إن عمل المرأة يشكل مشكلة من المشكلات الاجتماعية التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، وتحاط بالدراسة، وتعطى لها الحلول المناسبة، فالمرأة العاملة هي أم الرجل أو أخته أو ابنته، ثم هي زوجته، ومحاسن عمل المرأة ومساوئه ستنعكس على الرجل، وعلى أسرته سلبا أو إيجابا.
هذا الكتاب دراسة لموضوع عمل المرأة وفق رؤية اجتهدت أن تكون موضوعية نافعة، أجمع فيها ما نبه إليه الكتاب والسنة، وما سبق إليه أئمة الفقه مما تناثر في كتبهم، ثم إجراء المقارنات العلمية والموضوعية والواقعية بين ما حقيقة الإسلام للمرأة، وما وعدتها به نظم الشرق والغرب في الماضي والحاضر، وإدراك رسالة المرأة في الإسلام إنما هو واقع المرأة في عصر النبي، وما تم تحقيقه في ذلك المجتمع النبوي الراشد من تحرر، ومشاركة تامة للمرأة في الحياة في المواقع المتاحة، وفق ما يحقق متطلباتها على أتم حال من العفاف الاجتماعي.
قسم الكتاب إلى:
الباب الأول: المرأة في الأمم القديمة.
• الفصل الأول: المرأة في العقائد القديمة.
• الفصل الثاني: المرأة في التاريخ القديم.
الباب الثاني: المرأة في الكتاب والمقدس.
• الفصل الأول: المرأة في التوراة.
• الفصل الثاني: المرأة في الإنجيل (دراسة الإنجيل).
• الفصل الثالث: المرأة في الكنيسة.
الباب الثالث: المرأة العربية قبل الإسلام.
• الفصل الأول: مكانه المرأة عند العرب الجاهليين.
• الفصل الثاني: عمل المرأة العربية الجاهلية.
• الفصل الثالث: شخصية المرأة العربية.
الباب الرابع: المرأة في الإسلام.
• الفصل الأول: دور المرأة في عصر الرسالة.
• الفصل الثاني: المرأة ونبي الإسلام.
الباب الخامس: مكانة المرأة في الإسلام.
• الفصل الأول: دراسة في التشريع.
• الفصل الثاني: مقارنة بين الإسلام والديانات السماوية.
الباب السادس: عمل المرأة في الإسلام.
• الفصل الأول: مهمة المرأة الرئيسية.
• الفصل الثاني: أعمال المرأة المعتادة.
 الخاتمة نظرة في العصر الحديث.