عمل الزوجة وأثره في نفقتها الشرعية: دراسة فقهية مقارنة

استقرت الأحكام الشرعية خلال القرون الماضية على أن الزوج يقوم بجميع الأعباء المادية ولو كانت الزوجة غنية، ولا تكلف من ذلك شيئا، وأن الزوجة تقوم بإدارة الحياة المنزلية، وتعنى بشؤون الزوج والأبناء بالدرجة الأولى، ولكن لا يقتصر عمل الزوجة على هذه الأمور فقط، فالمرأة كانت وما زالت معقل الأبطال، ومصنع الأجيال، وشقيقة الرجل في تعمير الحياة.
هذا الكتاب يعالج المشكلة المثارة حاليا والتي تتعلق بالناتج المالي لعمل المرأة والزوجة خاصة، ومدى أثره على نفقتها الشرعية، ومدى إلزام الزوجة (العاملة) بالإنفاق على الأسرة، موضوع (عمل الزوجة وأثره في نفقتها الشرعية) يستحق التعميق فيه؛ لأنه يعالج الكثير من المشكلات التي عصفت بعدد من الأسر وتهدد الاستقرار الأسري إذا استمرت.
قسم الكتاب إلى أربعة فصول:
الفصل الأول: تعريف الزواج وبيان أهميته ومشروعيته والحقوق المترتبة عليه:
تعريف الزواج لغة واصطلاحا، حكم الزواج وزواج المعسر، الحقوق الزوجية.
الفصل الثاني: تعريف النفقة الشرعية ومن يستحقها:
تعريف النفقة لغة واصطلاحا، أقسام النفقة والأسباب الموجبة لها.
الفصل الثالث: النفقة الشرعية للزوجة ولوازمها:
نفقة الزوجة الشرعية، أنواع نفقة الزوجة، أحوال الزوجة المستحقة للنفقة وغير المستحقة.
الفصل الرابع: عمل الزوجة وآثاره:
حق المرأة في العمل، اشتراط الزوجة البقاء في عملها خارج المنزل قبل وبعد الزواج، عمل الزوجة خارج البيت وأثره في نفقتها، قرارات وتوصيات مجمع الفقه الإسلامي، وإعلانه لدور المرأة في التنمية.