في علم الاجتماع النسوي الحركات الراديكالية النسائية وسوق العمل

يقدم هذا الكتاب صورة واضحة للعلاقات الاقتصادية التي تؤثر في البناء الاقتصادي لسوق العمل، والتي ترتبط بالحركات الاجتماعية المتشابكة بين أطراف القوى في النسق الاقتصادي.
حظي هذا الموضوع بنقاشات واسعة بين العلماء، والمفكرين، خلال القرنين الثامن والتاسع عشر، مع تنامي المجتمع الصناعي بتأثير الثورة التكنولوجية، وحركة تضامن البروليتاريا في الاتحادات والنقابات والأحزاب السياسية الاشتراكية، وتعبر من خلالها عن مطالبهم الطبقية، وفي نفس الوقت تحمل أيديولوجيات معارضة للبرجوازية الرأسمالية.
ومن رحمها تولدت مطالب العمالة النسوية؛ لتكشف عن حقوقه المغتصبة بحكم النزعة الأبوية، في عدم المساواة بين الرجال والنساء.

والكتاب يتضمّن ثمانية فصول:
– الفصل الأول: مدخل تاريخي بنائي.
– الفصل الثاني: الحركات النسائية والتنظيم.
– الفصل الثالث: أساليب السيطرة على العمالة النسائية.
– الفصل الرابع: نحو علم اجتماع نسوي.
– الفصل الخامس: سوق العمل.
– الفصل السادس: هجرة النسوية الدولية والعولمة.
– الفصل السابع: المشكلات الاجتماعية وسوق العمل.
– الفصل الثامن: اقتصاديات الأسرة وسوق العمل.