المرأة والأسرة في حضارات الشعوب وأنظمتها (ج2)

هذا الكتاب لا يفصل مفهوم الحضارة عن مفهوم التطور، وتباين الحضارات قديم قدم الإنسانية.. ولذا فإن الدراسة التاريخية الحقة لا تقتصر على دراسة أمة بعينها، أو عصر بذاته، إذ لا توجد أمة في العالم يمكن دراسة تاريخها بمعزل عن دراسة تاريخ بقية الأمم.
وإذا كان المجتمع البشري هو في ذاته نظام علاقات بين الكائنات البشرية…، فالأولى أن تكون علاقة المرأة والرجل وما يتولد عنها أول وأهم علاقة يقوم عليها المجتمع.
وهذا الكتاب ينطلق من فكرة ويرمي لغاية، فكرة تعتبر الإنسان ذاتاً خلّاقة للتغييرات، مبدعة للحضارة، وإلقاء الضوء على علاقة إنسانية في حضارات الشعوب، وعلى أن قضية المرأة والأسرة هي المعيار الصحيح والأساسي للتطور الحضاري.

والكتاب مقسم لثلاثة أبواب:

• الباب الأول: في الحضارة العربية.
– لمحة عامة عن بداية اتجاه التشريع الإسلامي في شؤون الأسرة.
– المرأة في التشريع الإسلامي.. والحب والجنس في الإسلام.
– الحجاب في الإسلام.
– الزواج.. طبيعة الزواج في الشرع.. التزامات الزوجين.. بعض شرائط الزواج.
– فرق النكاح.
– الإرث.
– الملامح العامة في نظرة الإسلام للمرأة والأسرة وتطورها.
• الباب الثاني: المرأة والزواج والأسرة في الشرق الأقصى.
– في الحضارة الهندية.
– في الحضارة الصينية.
– في الحضارة اليابانية.
• الباب الثالث: المرأة والزواج في الحضارة الأوربية.
– في الحضارة الإغريقية.
– في الحضارة الرومانية ما قبل المسيحية.
– في الحضارة الرومانية المسيحية.
– السلت.
– الجرمن.
– الاسكندنافيون.
– العصور الوسطى.
– امريكا الجنوبية – الانكا.
– الآزتيك.
– البلاد السلافية.