التنمية وحقوق الإنسان

هذا الكتاب يركز على دراسة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، والكشف عن أهمية هذه الحقوق في تأمين أفضل سبل للحياة أمام الإنسان؛ لكي يعيش ضمن حالة الرفاهية، والأمان، والسلم، ومن دون تمييز على أي أساس.
لهذا فإن التوافق بين التنمية كعملية اقتصادية واجتماعية، وحقوق الإنسان كامتيازات يسعى الناس للحصول عليها، وفي الوقت عينه تسعى الدول لتوفيرها، فإن التنمية سوف تكون الضمان الأكيد لتوفير مختلف الحقوق، وتحقيق التنمية في أفضل صورها لا يتم إلا عن طريق احترام تلك الحقوق الاقتصادية والبيئية والاجتماعية.

جاء هذا الكتاب في أربعة أقسام:
– القسم الأول: الإطار المفاهيمي للتنمية وحقوق الإنسان: مراحل تطور مفهوم التنمية، الجوانب الفكرية لحقوق الإنسان، انعكاسات التنمية في أجندة الحقوق.
– القسم الثاني: المقاربة بين التنمية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية: المعطيات الاقتصادية للتنمية ومنهجية الحقوق، مؤشرات التقارب الاجتماعية بين التمية ومنظومة الحقوق، الدلائل البيئية على توافق التنمية وحقوق الإنسان.
– القسم الثالث: التوافق بين التنمية ومنظومة الحقوق في العراق: المعطيات الاقتصادية المتحققة في العراق، المؤشرات الاجتماعية المنجزة في العراق، الدلائل البيئية المتوافرة في العراق.
– القسم الرابع: دليل التنمية على وفق منهجية حقوق الإنسان: مؤشرات التنمية على وفق منهجية حقوق الإنسان، قياس دليل التنمية على وفق منهجية حقوق الإنسان للعراق وبعض الدول العربية.