تاريخ المرأة

أجمل تاريخ للمرأة

هل مرَّ عصرٌ استطاعت الأنثى فيه أن تعبّر عمّا يجول بخاطرها بكل حريّة؟ كيف عاشت جداتنا في الزمن السحيق قصص الحُب وفترة الأمومة؟ وفي أيّة حقبة أراد الرجال السيطرة على بطون زوجاتهم؟ وكيف عاشت النساء أيام عمرهن عبر العصور بدءاً من مرحلة الطفولة، مروراً بالمراهقة، وصولاً إلى النضج، وانتهاءً بالشيخوخة؟ كيف كان المجتمع ينظر إليهن؟!
أوردت نيكول باشاران في مقدمتها للكتاب بأن قناعتها تزداد يوماً بعد يوم بضرورة نقل الصراع الطويل الذي خاضته أمهاتنا وجداتنا، صراع البطلات في الزمن الغابر، سواءً اللاتي ذاع صيتهن أو اللاتي آثرن البقاء في الظل، إنهن ملايين النسوة اللاتي مهّدن لنا الطريق.
ومن هنا بزغت فكرة هذا الكتاب الذي هو بمثابة إظهار تطور عقلياتنا، والنظرة الموجهة للمرأة، مع التنويه إلى التحولات التي طرأت في حياتها اليومية، والطريقة التي تم اقتباسها للتعامل معها بموجبها على مرّ العصور.
تضمّن هذا الكتاب ثلاثة أقسام، كل قسمٍ ضمّ ثلاثة فصول:
– القسم الأول: فجر الإنسانية.
(1/من الاختلاف إلى التدرج. 2/فرض السلطة باللجوء إلى العنف. 3/ جذور العالم الغربي).
– القسم الثاني: ألفا عام في حياة امرأة.
(4/الحميمية. 5/متمردات وطريدات.6/ غزو ميدان العمل. 7/ تصدّر الكلام).
– القسم الثالث: نحو عالم مختلط.
(8/ إعادة غزو الفكر. 9/ بناء التكافؤ. 10/ إعادة هيكلة العلاقة الزوجية).