زنوبيا العظيمة: قضية وسيف وكتاب

يؤلف كتاب زنوبيا العظيمة قضية وسيف وكتاب حلقة من حلقات مشروع نواف حردان في كتابة تاريخنا القومي، ولذلك يأتي مكملا لعناصر ذلك المشروع، إما لجهة الحادث التاريخي الرئيس، أو لجهة الحضور البارز للمخيلة الذاتية للأديب، فلا يكتفي الكاتب بعرض الحوادث التاريخية في أطرها الرئيسية فحسب، بل إنه يقدم أيضا مشاهد مختلفة للعلاقات والصفات والقيم الإنسانية، ابتداء من الحب والاحترام والتقدير والإخلاص والوفاء والشجاعة والكبرياء والعنفوان والاعتزاز والوطنية، وصولا للخديعة والجبن والتكبر والتجبر والذل، انتهاء بالخيانة التي كان لها شأنها في الهزيمة التي حلت بالمشروع التدميري في عهد زنوبيا.
ومما لا شك فيه بأن من يقرأ روايات نواف حردان يلمس طلاوة اللغة الأنيقة، التي تترقرق كينبوع ماء عذب طيب المذاق، تتهادى العبارات فيه مياسة بالجمال والفتون والعذوبة، كما يلمس روعة الأسلوب الرشيق المتماسك، الذي يضطر القارئ إلى متابعة قراءة الرواية من أولها إلى آخرها، كما ستظهر أمام القارئ واضحة جلية متجسدة متانة السبك الذي يشد الانتباه، ويستأثر بالاهتمام.