الملامح التاريخية للحريم العثماني

لا يزال الحريم العثماني مثارا لكثير من التساؤلات والخيالات حوله، ولا تزال الصورة عنه غير مكتملة، بالرغم من ظهور كثير من الكتابات الغربية عن الحريم العثماني، إلا أن أغلبها لا يزال قاصرا عن إظهار الحقيقة، فطوال قرون كانت أوروبا قد سحرت بالحجاب والحريم، ونفرت منهما في آن معا؛ فقد عمل هذان الرمزان عن الحيلولة بين رجال الغرب ورؤية النساء، أو حتى الاتصال بهن، مما أيقظ عنده مشاعر الإحباط والسلوك العدواني تجاه الحريم، وقد أدى ذلك إلى الجموح بخيالهم المريض، واختلاق قصص ليس لها أساس من الصحة.
وفي هذا الكتاب يوضح أن الشريعة الإسلامية هي منهاجهم؛ لذا خفت الكثير من المشاكل الأخلاقية.
قسم الكتاب إلى سبعة فصول:
الفصل الأول: المعنى العام للحريم، ومعنى الحريم عند العثمانيين.
الفصل الثاني: ترتيب الحريم العثماني: نساء السلطان، القائمات على الخدمة والإدارة.
الفصل الثالث: إعداد وتعليم الجواري بعد انضمامهن للحريم.
الفصل الرابع: لمحة عن حفلات الزفاف في العهد العثماني.
الفصل الخامس: نظرة عامة على زيجات السلاطين العثمانيين.
الفصل السادس: سلطنة الحريم العثماني: خرم خاصكي سلطان، ماه بيكر كوسم.
الفصل السابع: أوقاف الحريم العثماني وأعمالهم الخيرية.
يحتوي على ملحق صور.