الجمال و جمالية الدين في باحثات

انطلق اليوم في مركز باحثات لدراسات المرأة اللقاء الثاني من اللقاءات الثقافية للفصل الأول من عام 1441هـ، وبدأت فقراتنا بلقاء “الجمال قراءة في العلائق والعوائق”، قدمه أ.بدر الثوعي، وأبرز ما طرح من محاور: الإسلام والمكون الجمالي– ثنائية الدين والجمال– المرأة و فلسفة الجمال– الجمال الطبيعي والجمال الفني، وذكر الضيف أن الجمال من المفاهيم التي يصعب جدًا الإحاطة بها، وأنه من المهم التفريق بين الجمال الفني والطبيعي، فالطبيعي جمال رباني، أما الفني ففيه تدخل من البشر، وختم اللقاء بالاستماع لمداخلات الحضور، والإجابة عليها، ثم تلى ذلك فقرة مقهى الكتب ناقشت أ.منال الدغيّم، كتاب جمالية الفن العربي، للمؤلف د. عفيف بهنسي، وكتاب جمالية الدين للمؤلف د. فريد الأنصاري، وبدأت الضيفة في عرضها للكتاب الأول ببيان أهميته وثرائه العلمي، واستعراض جميع فصوله، وذكرت أن المؤلف تحدث في كتابه بكل تقدير واعتزاز عن الحضارة الإسلامية، حيث قال: “مرت الأمة العربية بمراحل حضارية بارزة منذ بداية التاريخ، وكانت بذلك قدوة راقية لتقدم الإنسانية فيما بعد، لكن المرحلة العربية الإسلامية تبقى ذروة لا نظير لها فـي تـاريـخ الـذروات الحضارية”، بعد ذلك انتقلت ضيفتنا الكريمة لعرض ومناقشة الكتاب الثاني:جمالية الدين للأنصاري، وذكرت أن مفهوم الجمال تم تناوله في كل فرع من العلوم النظرية والتطبيقية، وأن الكتاب في موضوعه يعد من الكتب القليلة في المكتبة الإسلامية، وأن جمالية الدين متعلقة بتلك الإرادة الإلهية الجميلة التي قضت بأن يتجملوا الناس بالدين ويتزينوا به عبادة لله رب العالمين، والجمال من الله: جمال القرآن، وجمال العالم الطبيعي، وختمت أ.منال الدغيّم حديثها بدعوة الحاضرات لقراءة الكتاب، وفي ختام فقرة مقهى الكتب ناقشت أ. نورة الصبيح فصل “ظاهرة الفن” من كتاب الإسلام بين الشرق والغرب لمؤلفه علي عزت بيغوفيتش، بدأت الضيفة حديثها عن تميز الكتاب في طرحه وموضوعاته، حيث  ذكر المؤلف العديد من الشواهد القرآنية لجانب الأدلة العقلية في ثناياه، وأردفت قائلة أن المؤلف إعاد تعريف الجمال في فصل الفن، وردّه إلى مكانه الصحيح، وأن الساحة الدعوية تتطلب الحديث عن محاسن الدين وجماله، وشواهد كمالاته، ومن أهمّ الكتب التي تناولت ذلك كتاب “الإسلام بين الشرق والغرب”، وفي ختام اللقاء تقدم مركز باحثات لدراسات المرأة بوافر الشكر وجزيل الثناء للأستاذ: بدر الثوعي، والأستاذتين: منال الدغيم، و نورة الصبيح، ولضيوفنا الكرام ممن حضر اللقاء في مقر المركز، أو عن طريق الغرفة الصوتية، على إثرائهم اللقاء، آملين أن يتجدد اللقاء مع ضيوفنا في اللقاءات القادمة بإذن الله.

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

معنى الحياة في العالم الحديث مع أ.عبدالله الوهيبي

جميع الفعاليات