بريطانية قضت 10 أيام بالسعودية: العباءءة مريحة,, والسعوديون لا يعرفون العنف

قضت طالبة بريطانية جامعية 10 أيام بالسعودية بصحبة 9 طالبات أمريكيات، وكشفت عن ما وصلت إليه من نتائج بإحدى المناطق القليلة في الشرق الأوسط التي لا تعرف العنف الذي تجسده شاشات التلفزة في بلدان عربية أخرى.

وقالت ميراند بيغين، التي تدرس في جامعة نورث إيسترن في بوسطن، إنها وزميلاتها قررن قبل وصولهن إلى المملكة ارتداء العباءة النسائية ووضع «طرحة» على رؤوسهن، تأكيداً لاحترامهن التقاليد التي تراعيها المرأة السعودية.
وأضافت : “لم يطلب منا ذلك أحد، ولم يكن ليستوقفنا أحد في الشارع فيما لو كنا لا نرتدي عباءة أو غطاء للرأس، كان ذلك تقديراً منا واحتراماً للشعب السعودي، والعباءة مريحة للغاية”.
وقالت: «السعوديون يعطون مجتمعهم وثقافتهم الأولوية على طموحاتهم الفردية»، وذلك حسب “الحياة”.
وأكدت أن تجربتها في السعودية، حيث لا يوجد عنف، والناس ودودون، تدفعها للتفكير بمعاودة زيارة المملكة.
 
 
الجدير بالذكر أن المرة السعودية لاتنتظر رأيا أجنبيا في عباءتها فهي ترتديها شرفا وعزة وفخرا؛ لأن الأمر الإلهي شرعه لها حماية وصيانة وتميزا لها..
 
المصدر
صحيفة شذى النسائية
 

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريباً

جميع الفعاليات