أكاديمية البحث العلمي: 18 مشروعا فائزا في مسابقة تمكين المرأة

أعلن الدكتور صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، عن فوز 18 مشروعا فى المبادرة الوطنية لتمكين المرأة Women Up “تعزيز دور وإمكانات الشركات النسائية فى مصر”، والتى أطلقتها أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى فى فبراير 2018، وتستهدف ريادة الأعمال للمرأة مع تعزيز القدرات المحلية من خلال مجموعة من التدابير التى تهدف إلى الاستفادة القصوى من إمكانيات الموارد البشرية فى مصر.

وأوضح الدكتور محمود صقر فى بيان صادر عن اكاديمية البحث العلمى، أنه تقدم من خلال المبادرة 317 مقترحا، وخضعت المقترحات للتقييم الإدارى، بما يتماشى مع رؤية البرنامج، وتمت تصفية المقترحات إلى 160 مقترحا خضعوا للتقييم الفني، وبعد المرحلة الأولى للتقييمات أطلقت الأكاديمية مسابقة لعرض الأفكار فى القاهرة فى يناير 2020، وفى جزيرة قرمان بمحافظة سوهاج بمقر المركز الإقليمى التابع للأكاديمية فى فبراير 2020، وذلك تحت إشراف اللجنة الفنية لريادة الاعمال وبرنامج مسرعات الأعمال 101 بأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا

وتابع الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمى فى تصريح له أن برنامج “تمكين المرأة” يتعاون مع المبادرة الرئاسية الجديدة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمجلس القومى للمرأة وباقى المبادرات القومية التى تهدف إلى تمكين المرأة، وهو مشروع متعدد الأهداف لتعزيز مشاركة المرأة فى الحياة العامة والشمولية الاقتصادية فى مصر من خلال تعظيم دور الشركات الناشئة والشركات الصغيرة اجتماعياً واقتصادياً، وأن هذا المشروع سينفذ فى محافظات مختلفة فى مصر بخلاف محافظات سوهاج والقاهرة والشرقية وأسيوط، من خلال 20 دورة تدريبية وجلسات تعليمية/معلوماتية، ودعم أكثر من 80 مشروع متناهى الصغر التى تقوم عليها المرأة، واحتضان 18 مشروع على الأقل للمرأة المصرية، وذلك من خلال برنامج الحاضنات التكنولوجية “انطلاق” الذى اطلقته الأكاديمية منذ عام 2015، وسيتم دعم رواد الأعمال التكنولوجين والمبتكرين المقبولين فى منح الاحتضان من خلال تدريب متخصص ودعم فنى ودعم مادى يصل الى 200 ألف جنيه للشركة الواحدة.

واكد صقر انه ظهر من خلال المسابقة العديد من الشركات الناشئة المتميزة فى مجالات مختلفة مثل منصة تعليم إلكترونى توفر للطلاب تدريبات واختبارات بناء على المناهج الدراسية مبنية اعتمادا على مبدأ التعلم من خلال اللعب، منصة للاستشارات الطبية، مواد بناء باستخدام المواد المستدامة، وتدوير مخلفات الموز لإنتاج أعمال فنيه وألياف للاستخدام اليومي.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز