القمة الإقليمية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال تعزز مشاركة المرأة في دعم التنمية الاقتصادية

“القمة الإقليمية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال” تعزز مشاركة المرأة في دعم التنمية الاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

– النهوض بمشاركة المرأة وتوسيع فرص نجاحها في مجال رعاية الأعمال هدف رئيسي للقمة.

– رئيس مجموعة البنك الدولي يستعرض في افتتاح القمة مقومات الارتقاء بجهود تمكين المرأة اقتصادياً في المنطقة .

– القمة تتضمن ورش عمل تدريبية حول التواصل الفعال مع جهات التمويل والاستفادة من التجارة الإلكترونية لتنمية المبيعات وتقييم سلسلة الشراكات .

– لمياء خان: استضافتنا لأول قمة إقليمية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال في المنطقة تعكس التزام دولة الإمارات بدعم جهود تعزيز المشاركة الاقتصادية للمرأة عالمياً.

– ويندي تيليكي: نتطلع خلال القمة إلى تحفيز برامج تعمل لصالح المرأة في المنطقة عبر الشراكات البناءة والمناقشات المثمرة.

دبي في 12 فبراير /وام/ تستضيف دبي الاسبوع المقبل على هامش “منتدى المرأة العالمي – دبي 2020” الذي سيُقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، القمة الإقليمية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال /We-Fi/، وذلك مع أول انعقاد للقمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مستقطبة أكثر من 250 شخصية من كبار المسؤولين الحكوميين وقيادات ورائدات الأعمال من مختلف انحاء المنطقة والعالم، بهدف فتح آفاق جديدة أمام رائدات الأعمال في المنطقة وذلك خلال يومي 16 و17 فبراير الجاري.

وتأتي دولة الإمارات في مقدمة أكثر من 14 جهة مانحة تدعم المبادرة التي تتخذ من البنك الدولي مقرا دائما لها، ويساهم في تنفيذها ستة مصارف تنموية متعددة الأطراف، حيث كان لحكومة الإمارات السبق في تقديم الدعم للمبادرة منذ بدايتها، انطلاقاً من القناعة الكاملة بأثرها الإيجابي في تعظيم فرص رائدات الأعمال في المنطقة، وتوسيع دائرة مشركة المرأة في المجال الاقتصادي.

وتأتي استضافة مؤسسة دبي للمرأة لهذه القمة المهمة – على هامش أعمال منتدى المرأة العالمي دبي 2020 – في إطار دعم الحكومة الإماراتية لـ “مبادرة تمويل رائدات الأعمال”، حيث تم إطلاق المبادرة في عام 2017 لمساندة رائدات الأعمال في البلدان النامية بتيسير حصولهن على التمويل ومساعدتهن على بناء القدرات وتوسيع شبكة علاقاتهن وتقديم التوجيه والإرشاد لهن وتوفير فرص الوصول إلى الأسواق المحلية والعالمية، حيث رصدت المبادرة 249 مليون دولار لتمويل أكثر من/ 114000 /شركة صغيرة ومتوسطة تملكها المرأة في أكثر من 50 دولة حول العالم، بينما تسعى إلى جمع 2.6 مليار دولار من خلال زيادة التمويل المقدم من المانحين من القطاعين الحكومي والخاص.

وتهدف القمة الإقليمية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال، والتي كانت الحكومة الإماراتية من أولى الجهات المانحة والمساهمة فيها، إلى تحفيز جهود في اتجاه توسيع دائرة فرص مشاركة المرأة في مجال ريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والنهوض بمستوى مشاركتها في هذا المجال، إلى جانب وضع مزيد من الضوء على البرامج والمؤسسات والأبحاث التي تساعد رائدات الأعمال في الحصول على التمويل والتدريب والإشراف اللازم لتطوير أعمالهن ودخول الأسواق.

ومن المقرر أن يستعرض ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي، خلال الجلسة الافتتاحية الصباحية للقمة، التقدم والتطور الذي أحرزته مبادرة تمويل رائدات الأعمال على صعيد تعزيز ريادة أعمال المرأة حول العالم، ومتطلبات مواصلة الارتقاء بجهود تمكين المرأة اقتصادياً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

أما في الجلسة الرئيسية خلال فترة ما بعد الظهيرة، التي تضم عدداً من الشخصيات رفيعة المستوى، فسيتم تسليط الضوء على المؤسسات والشركات والبرامج التي قدمت حلولا مبتكرة لدعم رائدات الأعمال ومساعدتهم على تجاوز عوائق الافتقار إلى التمويل والمعوقات المتعلقة بالأسواق والسياسات بما يعزز ازدهار أعمالهن.

ويلقي سيرجيو بيمنتا، نائب الرئيس للشرق الأوسط وأفريقيا بمؤسسة التمويل الدولية، التابعة للبنك الدولي، الكلمة الرئيسية في هذه الجلسة، تليها جلستان ضمن جلسات “صُنّاع التأثير” تستعرض خلالهما رائدات أعمال قصصهن المحفزة ورحلاتهن الشخصية والتأثير الذي أحدثته أعمالهن.

ثم تستعرض جلسة نقاشية عامة بعنوان “تمكين رائدات الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: حلول جديدة في مواجهة التحديات”، مجموعة من الحلول المبتكرة التي يمكن أن يقدمها القطاعان الحكومي والخاص لدعم رائدات الأعمال في المنطقة. وتتضمن قائمة المتحدثين في هذه الجلسة كلاً من: ناديا السعيد المدير التنفيذي لبنك الاتحاد؛ ولورا لين رئيسة الشؤون العالمية في شركة “يو بي أس”، ومايكل أكورفور نائب الرئيس للاستدامة في شركة “ماكورميك”، وهيك هارمجارت المدير الإداري في البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير.

وتُعقد خلال القمة “الحلقة الوزارية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال” بمشاركة عدد من الوزراء المعنيين بشؤون ريادة الأعمال والتجارة وتمويل المرأة وتمكينها اقتصادياً من مختلف بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إلى جانب رؤساء المنظمات الدولية وقادة منظمات المجتمع المدني. ويناقش الوزراء والمسؤولون في هذه الجلسة سبل تحسين الأطر القانونية والسياسية لضمان تكافؤ الفرص الاقتصادية بين الجنسين وإزالة العوائق التي تحول دون حصول المرأة على التمويل اللازم لإقامة مشاريعها، وتعزيز الالتزام المشترك وتضافر الجهود لمساندة رائدات الأعمال.

ودعت مبادرة تمويل رائدات الأعمال وشركائها التنفيذيين مجموعة من رائدات الأعمال من المنطقة للانضمام إلى سلسلة الأنشطة التدريبية الهادفة التي سيتضمنها منتدى المرأة العالمي والقمة الإقليمية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال، من أجل زيادة فرص حصولهن على التمويل ودخول الأسواق.

ويُقدم شركاء مبادرة تمويل رائدات الأعمال على مدى يومي منتدى المرأة العالمي- دبي 2020، ثلاثة جلسات ستعقد تحت عنوان “منصة ريادة الأعمال”، وتهدف إلى تعريف رائدات الأعمال المُشاركات في الحدث بسُبل بناء مشروع تجاري يعتمد على التجارة الإلكترونية /مجموعة البنك الدولي/ وكيفية الحصول على رأس المال الابتدائي /مؤسسة التمويل الدولية/ والتحول إلى مُورّد في سلاسل التوريد العالمية /البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير/.

وقالت لمياء خان المدير التنفيذي لمنتدى المرأة العالمي – دبي 2020: “نفخر باستضافة أول قمة إقليمية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في دبي، انطلاقاً من التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم الجهود الدولية لتعزيز المشاركة الاقتصادية للمرأة على المستوى العالمي، وخاصة في قطاع ريادة الأعمال. ويأتي انعقاد هذا الحدث، في وقت يشهد فيه مجتمع دولة الإمارات وغيرها من دول المنطقة نمواً متسارعاً في أعداد رائدات الأعمال الموهوبات والمبدعات، ولهذا تشكل القمة الإقليمية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال منصة حيوية لتضافر الجهود في سبيل دعمهن وتمكينهن لتحقيق النجاح.

وأضافت لمياء خان: تُعد شراكتنا الاستراتيجية مع مبادرة تمويل رائدات الأعمال مثالاً متميزاً للتعاون الهادف الذي يتطلع منتدى المرأة العالمي – دبي 2020 إلى تحقيقه للتقدم على جميع المستويات، الحكومية والاقتصادية والاجتماعية، من خلال إشراك القادة والخبراء ليساهموا بفاعلية في تحقيق التنمية المستدامة ومستقبل أفضل للجميع.

من جانبها، قالت ويندي تيليكي، أمين عام مبادرة تمويل رائدات الأعمال ان مساعدة المرأة على بدء أعمال تجارية تتطلب معالجة العوائق الاقتصادية وثغرات التنمية البشرية والأعراف الاجتماعية والثقافية.. كما يتطلب عقد شراكات لبناء منظومة متكاملة تدعم المرأة في مختلف جوانب حياتها الاقتصادية.. ومن هذا المنطلق، سنعمل معاً في هذه القمة الإقليمية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال، من أجل تطوير هذه المنظومة عبر تضافر جهود جميع الأطراف المعنية وأصحاب المصلحة الرئيسيين، وتحفيز البرامج التي تعمل لصالح المرأة في المنطقة..أنا ممتنة للغاية لكافة الشركاء على ابتكار هذه المنظومة المثمرة، وأخص دبي بالشكر على استضافتها هذا الحدث وجعله ممكناً بالدرجة الأولى.

وتتيح القمة الإقليمية لمبادرة تمويل رائدات الأعمال للمشاركين فيها، على مدار يومين، فرصة الاستفادة من التدريب على المهارات الأساسية في مجال ريادة الأعمال، من خلال ورش عمل تناقش مجموعة واسعة من الموضوعات، من بينها تعزيز التواصل مع الجهات الممولة لرائدات الأعمال، والاستفادة من التجارة الإلكترونية في تنمية المبيعات، وتقييم سلسلة الشراكات، بالإضافة إلى دعم مؤسسات الأعمال التي تقودها المرأة في مناطق الصراعات.. كما ستتضمن الجلسات مناقشات حول زيادة أعداد المؤسسات التي تملكها المرأة من خلال تيسير وتسهيل آليات حصولها على رأس المال، وحول تأثير القوانين التي تميّز بين الجنسين على رائدات الأعمال.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز