الجامعة العربية باللون البرتقالي لمناهضة العنف ضد المرأة

في إطار تضامنها مع حملة «الستة عشر يوماً لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي»، التي تتخذ من «لون العالم برتقالياً»، شعاراً لها، شهدت الجامعة العربية، اليوم، إنارة مبنى الأمانة العامة لها باللون البرتقالي، وذلك للمرة الأولى في تاريخها، تزامناً مع اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة.
وأكدت السفيرة هيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد لدى الجامعة رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية العربية، في مؤتمر صحافي مشترك لها، وممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان لؤي شبانة، والمدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة معز دريد، أهمية هذا الحدث التاريخي، وحرص الجامعة العربية، بالتعاون مع المكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان للدول العربية، والمكتب الإقليمي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة للدول العربية، على تعزيز الشراكة القوية لمنع العنف القائم على النوع الاجتماعي، ودعم الناجيات من العنف في المنطقة العربية، في اجتماع موسع لهذه الغاية.
وأضافت السفيرة أبو غزالة أن «الجامعة العربية تولي اهتماماً خاصاً لجهود القضاء على العنف ضد المرأة، ففي مارس (آذار) 2017. اعتمد القادة العرب (إعلان القاهرة للمرأة العربية) والخطة التنفيذية الاستراتيجية (أجندة تنمية المرأة في المنطقة العربية 2030) خلال اجتماعات الدورة الثامنة والعشرين للقمة العربية بالمملكة الأردنية الهاشمية».
وأوضحت أن الاستراتيجية تضمنت بنوداً مهمة للقضاء على العنف ضد النساء والفتيات، حيث تدعو الاستراتيجية إلى «تمتع النساء والفتيات بالحق في العيش في مجتمع خالٍ من جميع أشكال العنف ضد المرأة، وفي الحماية القانونية والاجتماعية والصحية لجميع النساء والفتيات اللاتي يعانين من العنف، والناجيات منه، وعواقبه، هذا بالإضافة إلى التعاون مع ائتلاف النساء البرلمانيات من الدول العربية لمكافحة العنف ضد المرأة، تعمل مؤسسة (وستمنستر)، من أجل الديمقراطية ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة وجامعة الدول العربية، على تطوير أول اتفاقية للقضاء على العنف ضد المرأة والفتيات والعنف المنزلي في المنطقة العربية».
وأكدت على اهتمام الجامعة العربية بالعمل على تعزيز حقوق المرأة، وأنه إذا لم تحصل النساء والفتيات (أي نصف إمكانات أي أمة)، على فرص متساوية في الحصول على تعليم عالي الجودة، وفرص العمل والصحة، وإعادة تكافؤ فرص العمل والملكية والعدالة والقيادة، فسيتم حرمان الدول من مستقبل نشط ومستدام ومزدهر.
ويمكن اعتبار المساواة وتكافؤ الفرص بين الجنسين «محطة الإرساء» لتحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة الأخرى.
من جانبه، أكد الدكتور لؤي شبانة المدير الإقليمي لـ«صندوق الأمم المتحدة للسكان للدول العربية» أهمية تضافر الجهود لتعزيز الاهتمام على جميع المستويات العربية، من أجل القضاء على العنف ضد النساء والفتيات، مشيراً إلى أن هذا العنف يُعدّ أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان شيوعاً في العالم، ولا يعرف حدوداً اجتماعية أو اقتصادية أو قومية.
ولفت إلى أن هذا يُعدّ بمثابة صيحة في مواجهة ظلال الصمت التي أحاطت بهذا العنف لقرون، والتي لا تزال قائمة في مناطق كثيرة.
وقال إن «صندوق الأمم المتحدة للسكان» يُعدّ إحدى وكالات الأمم المتحدة الرائدة في مجال العمل من أجل تعزيز المساواة في النوع الاجتماعي، وتمكين النساء، والتصدي للعواقب الجسدية والنفسية للعنف القائم على النوع الاجتماعي، وتوفر برامج «صندوق الأمم المتحدة للسكان»، للناجيات، المساعدة النفسية الاجتماعية، والعلاج الطبي، ومجموعة الأدوات المناسبة للتعامل معهنّ.
من جهته، أرجع معز دريد المدير الإقليمي بالنيابة بهيئة الأمم المتحدة للمرأة للدول العربية، العنف الذي تعاني منه النساء والفتيات في حياتهن إلى عدم المساواة، ومعايير اجتماعية تمييزية ترى مساهمة المرأة في مجتمعنا، مهما عَظُمت، أقل من مساهمة الرجل، لافتاً إلى أن واحدة من كل ثلاث نساء في العالم تتعرض للعنف الذي يُعدّ أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشاراً، حيث تواجهه النساء والفتيات: في الشوارع، وفي وسائل النقل العام، وفي المدارس، وفي بيئات العمل، وحتى في المنازل. على الصعيد العالمي، تُقتل 137 امرأة كل يوم على يد أحد أفراد أسرهن.
وتسعى حملة «اتحدوا» لإنهاء العنف ضد المرأة، وهي حملة يرأسها الأمين العام للأمم المتحدة، للقضاء على جميع أشكال العنف ضد المرأة والفتيات، إلى اتخاذ إجراءات عالمية لزيادة الوعي وتعبئة جهود الدعوة وتبادل المعرفة والابتكارات. وتسلط هذه الحملة الضوء على الإجراءات التي يتم اتخاذها للقضاء على هذه الآفة العالمية التي تعد إحدى أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشاراً في العالم.
وتشهد «الجامعة العربية»، غداً، فعاليات بهذه المناسبة سيتم خلالها تسليط الضوء على الالتزامات الدولية بإنهاء العنف القائم على النوع الاجتماعي، والعنف ضد المرأة، بحضور الشباب والشابات ومشاركتهم، وستكون الفعاليات بمثابة تذكير بقدرة الجهات، وتعهُّدها بالعمل معاً على توفير الخدمات للنساء والفتيات اللاتي يتعرضن للعنف.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز