المرأة في تقرير التنمية الإنسانية العربية.. نجاح كبير في التعليم وإخفاق في المشاركة السياسية والاقتصادية

«نحو نهوض المرأة في الوطن العربي» عنوان التقرير الرابع في سلسلة تقارير التنمية الإنسانية العربية الصادرة عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

والتي سعت كما يقول المعدون لتقديم تصور شامل لكيفية إقامة وتأسيس نهضة إنسانية في الوطن العربي، وذلك من خلال القضاء على النواقص الثلاثة في (الحرية والمعرفة وتمكين المرأة)، وحدد التقرير الأول الصادر في عام 2003 بعنوان: «التنمية الإنسانية في البلدان العربية خلق فرص للأجيال القادمة» الجوانب المهمة بمستقبل الأجيال العربية القادمة، وحصرها في ثلاثة جوانب عريضة هي المعرفة والحريات السياسية وحقوق المرأة.

وسبق إشهار التقرير في دمشق والمقرر اليوم 11/2/2007م، إشهاره في العاصمة اليمنية صنعاء في 7/12/2006م، الماضي، وتوقعت المديرة الإقليمية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في المنطقة العربية “أمة العليم السوسوة” أن يثير موجة من الاحتجاجات مشابهة للاحتجاجات التي أثارتها التقارير السابقة، ولاسيما أنه تناول موضوعات شديدة الحساسية في الوطن العربي، وجاء حصيلة عمل باحثين مستقلين من خلفيات وجنسيات متنوعة وهي بنظرها تجربة مميزة تستحق التطوير، موضحة أن التقرير يغطي الوطن العربي كله بما فيه من ظروف سياسية واجتماعية واقتصادية متباينة بين دولة وأخرى، وأن البرنامج الإنمائي لا يتبنى أياً من وجهات النظر في التقرير.

 وقالت السوسوة إن التقرير الجديد لم يتجاهل قضايا رئيسة هي مثار جدل مثل الحجاب أو الإرهاب أو صعود التيارات الإسلامية أو جرائم الشرف، وأضافت أن التقرير لا يشكل مسحا شاملا لكل أوضاع المرأة في الوطن العربي، بل خطوة رئيسة في طريق وضع اليد على مكمن القضايا الرئيسة الخاصة بالمرأة.‏

وقالت السوسوة إن التقرير يقدم صورة متباينة للنجاحات والإخفاقات في مجال حقوق المرأة في مختلف الدول العربية ما يحول دون إمكان تصنيف هذه الدول لجهة أفضل أداء في مجال حقوق المرأة، إلا أن النجاح الأبرز يبقى في مجال «التعليم» والإخفاق الأكبر في مجال (المشاركة السياسية).

ويكشف التقرير أن أوضاع النساء في المنطقة العربية شهدت تقدما جزئيا لكنها لا تزال تعاني تمييزا في أغلبية المجالات، وأشار إلى فجوة معرفية بين الإناث والذكور في المنطقة بسبب التمييز بين الجنسين في التعليم ومع ذلك فقد تجاوز عدد البنات المسجلات في المدارس في جميع مستويات التعليم بين عامي 2002 و2003 عدد الأولاد في عدة بلدان عربية خليجية وفي الأردن ولبنان وفلسطين وتونس.‏

ويخلص معدو التقرير إلى أن مطلب نهوض المرأة في الوطن العربي يتعدى مجرد إحقاق الحق وإنصاف النساء إلى الحرص على نهضة الوطن العربي بأسره، وإذا كانت البلدان العربية تمكنت من تحقيق إنجازات مشهودة للنهوض بالمرأة، فإن ما هو مطلوب، أكثر بكثير، حيث تبقى مهام ضخمة قيد الإنجاز ليتم نهوض المرأة من خلال المساواة في اكتساب وتوظيف القدرات البشرية وتمام التمتع بالحقوق.‏

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

(بناء الهوية في ضوء السيرة النبوية) مع أ‌.عبدالله عادل

4 - 9 مساءً
جميع الفعاليات