السعودية: 33% من النساء العاملات يرفضن المشاركة في مصاريف المنزل

الرياض: في استفتاء أجرته صحيفة الرياض السعودية أكدت 44% من النساء السعوديات أن الموظفة مجبرة على المساهمة في مصاريف بيتها، بينما رفضت 33% منهن هذا الإجبار، ووقفت 11% منهن موقف الحياد خلف إجابة “لا أدري” تجاه هذا السؤال، وامتنعت 12% منهن عن الإجابة.

 وعن مدى مشاركتهن في مصاريف المنزل مع الزوج ذكرت 56% منهن أنهن يشاركن في المصاريف، و10% منهن قلن إنهن يشاركن “أحياناً”، بينما ذكرت 7% منهن عدم مشاركتهن في الصرف، وامتنعت 27% منهن عن التصويت.

عينة الاستفتاء كانت عشوائية ضمت 100امرأة منهن 65% متزوجة، وباقي نساء العينة منهن 30% عازبة، 3% مطلقة،2% أرملة.

أما الحالة المهنية لنساء العينة فكانت 81% موظفة، 12% طالبة، 7% ربة منزل.. وأعمارهن تراوحت ما بين أقل من 20عاماً إلى أكثر من خمسين عاما، والنسبة العظمى منهن كانت أعمارها ما بين 20-40عاماً.

ولقراءة هذه النتائج من وجهة علم الاجتماع يقول الدكتور إبراهيم محمد الزبن من جامعة الإمام:

أن المشكلات المصاحبة لعمل المرأة تعتبر من الموضوعات التي تحتل اهتمام العديد من المجتمعات، الإنسانية. إذ على سبيل المثال تعزى الكثير من قضايا التفكك الأسري وحالات الانفصال في المجتمعات الغربية، وبخاصة المجتمع الأمريكي، إلى عمل المرأة وما يترتب عليه من مشكلات اجتماعية واقتصادية.

ويشير د. الزبن إلى أن هذه الظاهرة بدأت تبرز في المجتمع السعودي بوضوح لتصبح احدى القضايا المطروحة للنقاش، وبخاصة مع ارتفاع معدلات النساء العاملات في المجتمع وفقا للإحصائيات المنشورة، حيث تشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى تنامي أعداد النساء السعوديات العاملات في المجالات المختلفة، إذ بلغت نسبة مشاركتهن (17%) من حجم قوى العمل في عام 2004م. وهذا النمو صاحبه العديد من المشاكل الأسرية، والتي من أهمها المشكلات المتعلقة بالقضايا المالية كالمساهمة في الإنفاق على الأسرة.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

(بناء الهوية في ضوء السيرة النبوية) مع أ‌.عبدالله عادل

4 - 9 مساءً
جميع الفعاليات