هيئة حقوق الإنسان: تعديل الأنظمة يسرع تمكين المرأة السعودية ويحمي حقوقها

أشادت هيئة حقوق الإنسان بتسارع وتيرة تمكين المرأة السعودية وتعزيز حماية حقوقها، وأكدت أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز تمضي بثبات من خلال ما تقوم به من إصلاحات متتالية ومراجعات للأنظمة واللوائح لدعم وتمكين المرأة، وفقاً لثوابتنا الدينية وقيمنا الاجتماعية، ومنهجنا الوسطي، بما يحفظ الحقوق ويحدد الواجبات، وبما يتواكب مع رؤية المملكة 2030 التي تنظر إلى المرأة كشريك مهم وفاعل، وترجمت ذلك عبر العديد من البرامج والمبادرات الوطنية التي ترفع سقف الطموح حول مشاركتها في التنمية والاقتصاد، في ظل ما حققته من تقدم ونجاحات في جميع المجالات.

وأشادت الهيئة في بيان لها اليوم (الأحد) بقرار مجلس الوزراء الذي قضى بتعديل العديد من الأنظمة، حيث شملت التعديلات إلغاء وتعديل وحذف بعض مواد وفقرات تلك الأنظمة بما يتواكب مع تحولات تمكين المرأة التي تسارعت خطاها خلال السنوات الماضية، حتى أصبح مجال حماية وتعزيز حقوقها وتمكينها من أكثر المجالات نصيباً في الإصلاح والتطوير، حيث شملت التعديلات نظام وثائق السفر، ونظام الأحوال المدنية، ونظام العمل، ونظام التأمينات الاجتماعية.

وفي ما يتعلق بتعديلات نظام وثائق السفر، أكدت الهيئة أنها تضمنت الحق في منح جواز السفر لكل من يقدم طلباً بذلك من حاملي الجنسية السعودية، كما تم قصر منح الجواز وتصريح السفر للخاضعين للحضانة والقصر المتوفى وليُّهم، وفقاً لما تحدده اللائحة التنفيذية للنظام.

وأضافت الهيئة أن تعديلات نظام الأحوال المدنية شملت عددا من المواد، التي تضمنت تحديد محل إقامة القاصر بمحل إقامة والديه أو الوصي عليه، وكذلك منح الوالدة حق الإبلاغ عن المواليد أو أحد أقاربها حيث كانت مقصورة على الأقارب الذكور فقط. وتضمنت التعديلات أيضا منح «الزوجة» حق التبليغ عن الزواج والطلاق والرجعة والتطليق والمخالعة، وكذلك طلب الحصول على سجل الأسرة من إدارة الأحوال المدنية، كما اشتملت أيضا بأن يكون رب الأسرة هو الأب أو الأم بالنسبة إلى الأولاد القصر.

أما تعديلات نظام العمل فأكدت الهيئة أنها تضمنت تعزيز حقوق المرأة وذوي الإعاقة وكبار السن، حيث أصبح تعريف العامل بحسب التعديل الجديد هو (كل شخص طبيعي -ذكراً أو أنثى- يعمل لمصلحة صاحب عمل وتحت إدارته أو إشرافه مقابل أجر، ولو كان بعيداً عن نظارته)، كما تضمنت التعديلات حق المساواة في العمل دون تمييز على أساس الجنس أو الإعاقة أو السن أو أي شكل من أشكال التمييز الأخرى. كما تم إلغاء فقرة سن التقاعد والمحددة بـ«60» عاماً للرجال و«55» عاماً للنساء.

وأشارت الهيئة إلى أن التعديلات عززت أيضا حق المرأة في العمل وذلك بعدم فصلها عن العمل أثناء مدة المرض الناشئ عن الحمل أو الوضع، بشرط أن لا تتجاوز مدة الغياب 180 يوما سواء كانت متصلة أو متفرقة على أن يتم اثبات الحالة المرضية بشهادة طبية معتمدة.

وأضافت: وفي ما يتعلق بتعديلات نظام التأمينات الاجتماعية فقد عززت أيضاً حق المرأة في العمل بغض النظر عن السن متواكبة مع ذلك مع التعديل الخاص بسن التقاعد في نظام العمل حيث تضمنت تعديلات النظام حذف الفقرة (1/ج) من المادة الثامنة والثلاثين والتي تنص على (حق للمرأة المُشترِكة -التي لم تعُد خاضِعة لأحكام هذا النِظام- أن تتسلم معاشها المُستحق متى بلغت خمساً وخمسين سنةٍ، وكانت مدة اشتراكها 120 شهراً على الأقل).

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريبًا..

8م-5م
جميع الفعاليات