مدير المركز المصري لقضايا المرأة: زواج الفتيات تحت سن 18 عاما يعد “اغتصاب”

قالت نهاد أبو القمصان، مدير المركز المصري لقضايا المرأة، إنه مازال هناك حالات زواج تحت سن 18 عاما، مشيرا إلى أن القانون لم يضع عقوبة لمن يزوج الفتيات تحت سن 18 عاما وبذلك يصبح القانون حبرا على ورق.

وأضافت في مداخلة هاتفية ببرنامج “هنا العاصمة”، المذاع على فضائية “CBC” أن بعض المأذونين يوثقون زواجا عرفيا لأقل من 18 عاما، متابعة: “أهالي الفتيات يقومون بتزويج الفتاة عرفي تحت سن 18 عاما عن طريق مأذون الذي يأخذ من أهل الزوجين إيصال أمانة لعدم التبليغ عنه، حتى لا يشطب اسمه من سجل المأذونين”.

وتابع: المأذونون الذين يوقعون على زواج أقل من 18 عاما فهم مخالفون للقانون، ولعدم المساءلة فإنه يتم التسجيل بسن 18 عاما، متابعة: “إرادة الفتاة لا يعتد بها تحت 18 عاما، وأي علاقة مع فتيات أقل من 18 عاما يعد اغتصابا، وفقا للقانون، والمعمول به دوليا”.

وأكملت: “توثيق 100 ألف حالة زواج عرفي خلال عام 2018، لفتيات في عمر 18 سنة، في الحقيقة أن بعضهم متزوج قبل هذا السن ويتم توثيق الزواج بعد بلوغهن 18 عاما”.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريبًا..

8م-5م
جميع الفعاليات