منحة فدرالية أميركية للAUB لقياس مساهمة النساء الاقتصادية في منطقة منظومة مينا

نالت الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) منحة فدرالية أميركية بقيمة مليون دولار ونصف من مبادرة الشراكة الشرق أوسطية في وزارة الخارجية الأميركية (MEPI) لإنشاء أول فهرس من نوعه لقياس المساهمات الاقتصادية للنساء والتحديات التي يواجهنها عبر الدول العربية في منطقة منظومة مينا (الشرق الأوسط وشمال أفريقيا).

والمنحة (S-NEAAC-18-CA-0029) ستمول المشروع، وعنوانه “مؤشر برنامج كب (المعرفة قوة): مقارنة لوضع النساء في اقتصادات منظومة مينا”، وهذا المؤشر هو المشروع الأول لبرنامج “النساء في الأعمال” لمركز “اشتمالية الأعمال والقيادة” (سيبل) الذي أقيم في كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال (OSB).

وتنظر الجامعة إلى مركز “اشتمالية الأعمال والقيادة” كموئل لإجراء البحوث الرامية إلى إشراك صانعي القرارات وأصحاب المصلحة الرئيسيين الآخرين في بناء ممارسات اشتمالية في مكان العمل في الدول العربية من منطقة منظومة مينا. والهدف الأساسي للمركز هو مواصلة تطوير مهارات النساء في الأعمال التجارية والقيادة، ودعم مأسسة المزيد من نظم الأعمال الاشتمالية عبر المنطقة. والمشروع الحالي يرتكز على العمل والزخم اللذين أطلقهما شروع كب، الذي قادته الدكتورة شارلوت كرم في كلية سليمان العليان لإدارة الأعمال.

سيترامى مشروع مؤشر كب على مدى 18 شهرا وسيشمل جمع البيانات عبر أحد عشر بلدا. وسترسي الجامعة الأميركية في بيروت شراكات جديدة مع لاعبين رئيسيين من القطاعين الخاص والعام، وأصحاب المصلحة في المجتمع المدني، من أجل إجراء بحوث متعمقة عن تجارب المرأة في اقتصادات المنطقة الرسمية. بهدف استخدام الفهرس لإحداث تغيير في السياسات الأوسع نطاقا.

ويرأس المشروع فريق متعدد التخصصات من خبراء وعلماء ملتزمين بالنهوض بالمساواة بين الجنسين في المنطقة.

وستقود مشروع فهرس كب وتديره الدكتورة شارلوت كرم بصفتها “الباحث الرئيسية” فيه، وسيعاونها فريق من الباحثين المشاركين الرئيسيين يتألف من الدكتورة فدى أفيوني، والدكتور وسيم دبوق، والدكتورة لمى الموسوي من كلية العليان، والدكتورة فاديا حميدان من مكتب المنح والعقود ومركز الأبحاث والابتكار، والدكتورة كارمن جحا من كلية الآداب والعلوم في الجامعة الأميركية في بيروت.

وسيستعين مشروع فهرس كب بجهود على مستوى الجامعة وبمواردها وخبراتها لتناول مسألة دور المرأة في الاقتصادات العربية من منظور متعدد التخصصات. وسيهدف المشروع أيضا إلى خلق واستدامة حوار إقليمي لتحفيز تغيير السياسة تجاه التوظيف الفعال للمرأة واستبقائها في الوظيفة، وتعزيز وجودها ضمن القوى العاملة.

كرم
وقالت الدكتورة كرم:”نحن فخورون خصوصا لأن المشروع، سوف يضم مجلسا استشاريا اقليميا ودوليا يتألف من باحثين معروفين ومحترفين يمكن أن يوفروا مساهمة لا تقدر بثمن في جميع نواحي المشروع. إنها علامة فارقة فريدة في الجامعة الأميركية في بيروت للجهود الرامية إلى تعزيز حوار أصيل بشأن المساواة بين الجنسين عبر المنطقة، معتمدا كخطوة أولى، على مواهب فريدة من نوعها ومدمجة، من مختلف الكليات، والبرامج، والأجندات البحثية في الجامعة الأمريكية في بيروت، وثم التواصل عبر الحواجز والحدود”.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اللقاء الثقافي الثالث: “قراءة نقدية لكتاب عصر الفراغ” مع أ.سليمان الناصر

8م-5م
جميع الفعاليات