«التعليم» تطلق مبادرة البحوث الاجتماعية لتحسين الوعي وتمكين المرأة

أطلقت وزارة التعليم مبادرة البحوث الاجتماعية الموجهة التي تهدف إلى تشجيع بحوث العلوم الاجتماعية عالية الجودة والمؤثرة في المجالات ذات الأهمية التنموية للمملكة في خطوة لتحسين الوعي بأبحاث السياسات القائمة على الأدلة وبناء ثقافة بحوث العلوم الاجتماعية.
وتهدف المبادرة التي أطلقها مكتب البحث والتطوير في الوزارة إلى تحفيز التعاون والعمل الجماعي بين الباحثين في مجال العلوم الاجتماعية في الجامعات والجهات ذات العلاقة، وربط منظمات ومجموعات البحث المتنوعة.
وقال الدكتور هشام الهدلق المشرف العام على المكتب إن المبادرة تركز على خمسة توجهات رئيسة ذات صلة بـ”رؤية المملكة 2030″ والتحديات المحلية للمجتمع، ومنها تغير الأسرة وتمكين المجتمع ودور المرأة، إضافة إلى تركيزها على مدينة المستقبل والريادة الاقتصادية. وأوضح أن هذه المبادرة اتخذت مسارين الأول هو المشاريع البحثية وتبلغ ميزانيته ثلاثة ملايين ريال بفترة زمنية من عام إلى عامين ويهدف إلى إجراء بحوث أكثر طموحا ومتعددة التخصصات حول القضايا ذات الاهتمام المشترك في العلوم الاجتماعية، كما أنه قد يشمل البحث مسحا شاملا وجمع بيانات على المستوى الوطني، كما أنه قد يشمل أيضاً أكثر من باحث رئيس وباحث مشارك، إضافة إلى فرق عمل بحثية مساندة. وأشار الهدلق إلى أن النوع الآخر متعلق بالمنح الصغيرة والمتوسطة وتصل ميزانية الدعم فيه إلى مليون ريال موزعة على مدى يصل إلى عام ويهدف هذا النوع إلى إجراء بحوث ذات أثر محلي في نطاق أصغر في العلوم الاجتماعية، حيث إنه يشمل باحثا رئيسا واحدا فقط وباحثا مشاركا أو أكثر، إضافة إلى فرق عمل بحثية مساندة، إلى جانب أنه يهدف إلى تشجيع المشاركة الواسعة في المجالات البحثية ذات الأهمية الاستراتيجية.
وبين أن مرحلة التقييم تمر بمراحل عدة يتم من خلالها قيام عدد من المختصين في كل مجال باختيار البحوث التي انطبقت عليها شروط التقديم، لافتا إلى أن المكتب معني بـ23 مبادرة ضمن برنامج البحث والتطوير لدعم الجامعات تأتي جميعها انطلاقا من “رؤية المملكة 2030” ومشاركة برامج تحقيق الرؤية عموما وبرنامج تنمية القدرات البشرية على وجه الخصوص.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اللقاء الثقافي الثالث: “قراءة نقدية لكتاب عصر الفراغ” مع أ.سليمان الناصر

8م-5م
جميع الفعاليات