“قومي المرأة”: دراسة التمكين الاقتصادي للنساء أحد محاور استراتيجية 2030

قالت رئيسة المجلس القومي للمرأة الدكتورة مايا مرسي إن دراسة التمكين الاقتصادي للمرأة في مصر التي أصدرها البنك الدولي مؤخرًا تعد بمثابة الأساس الذي يعتمد عليه المجلس في تنفيذ محور التمكين الاقتصادي لها، كما يعد أحد محاور استراتيجية تمكين المرأة المصرية لعام 2030، التي أطلقها المجلس عام 2017.
جاء ذلك خلال لقائها المدير الأول للحماية الاجتماعية والتشغيل في البنك الدولي ميشيل روتكوسكي الذي يزور مصر حاليا؛ لبحث سبل التعاون المستقبلي بين الجانبين، والاطلاع على جهود المجلس في مجال تمكين المرأة اقتصادية.
وأضافت أن المجلس يأمل -خلال المرحلة القادمة- في الاستفادة من السياسات التي تضمنتها الدراسة، وتنفيذها؛ وذلك وفقا لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي – الذي أعلنه خلال احتفالية المرأة المصرية في شهر مارس الماضي – والخاص بدراسة سبل تحقيق مساهمة أكبر للمرأة في سوق العمل، وتوفير المناخ الملائم والداعم لها؛ لتشجيع تحولها من العمل في القطاع غير الرسمي إلى القطاع الرسمي، وفي القطاعات غير التقليدية.
وأشادت مرسي، بالدعم الذي يتلقاه المجلس القومي للمرأة من فريق عمل البنك الدولي في مصر، والتعاون المستمر القائم بين الجانبين، مؤكدة أهمية الدور الذي يمكن أن يقوم به البنك الدولي في إطلاع مصر على التجارب الناجحة – التي اعتمدتها الدول الأخرى لتحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة – للاستفادة منها، وتنفيذها في مصر، مستشهدة بنجاح نفس التجربة في مجال الرعاية بمرحلة الطفولة، ورعاية المسنين.
وأوضحت أن مرصد المرأة المصرية يعتمد على مجموعة من المؤشرات الداعمة للمرأة؛ من أجل متابعة تنفيذ استراتيجية تمكينها عام 2017، المرتكزة على أهداف التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، ومؤكدة أنه يعمل على حصر الإنجازات الداعمة لتمكين المرأة في المجالات المختلفة، وتوفير مصدر معتمد للمعلومات الخاصة بالمرأة في جميع المجالات.
وأشارت مرسي إلى أن أحد مراحل حملة التاء المربوطة بعنوان “منتجة”- التي تم إطلاقها على مواقع التواصل الاجتماعي، والقنوات التلفزيونية- تخاطب مختلف الفئات والطبقات؛ بهدف دعم وتمكين المرأة المصرية من خلال تحفيزها على العمل والإنتاج في مجالات مختلفة متنوعة، والسعي نحو تغيير نظرة المجتمع تجاه المرأة العاملة، خاصة في المجالات غير التقليدية.
وشددت على ضرورة العمل خلال الفترة القادمة على تغير فكر ورؤية الأجيال الجديدة، ونظرتهم لقضية المرأة، ودورها في المجتمع بجميع المجالات، مضيفة أنهم رجال ونساء المستقبل، وهم القاعدة الأولى التي يجب الاعتماد عليها لإحداث تغيير في المجتمع.
من جانبه، وجه المدير الأول للحماية الاجتماعية والعمل في البنك الدولي ميشيل روتكوسكي التهنئة للمجلس بخروج دراسة البنك الدولي عن التمكين الاقتصادي للمرأة، مشيرا إلى ضرورة العمل على تطبيقها على أرض الواقع؛ من أجل تحقيق أكبر استفادة ممكنة منها، مؤكدا على أهمية التعاون القائم بين الجانبين؛ لتمكين المرأة، والنهوض بها.
حضر اللقاء عضو المجلس القومى للمرأة الدكتور ماجد عثمان، والمدير الإقليمي للحماية الاجتماعية والتشغيل للشرق الأوسط وشمال أفريقيا هانا بريشكي، وقائد برنامج التنمية البشرية بالبنك الدولي في مصر ماريا لاورا سانشيز، وأخصائي أول الحماية الاجتماعية بالبنك الدولي في مصر نهلة زيتون.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اللقاءات الثقافية

5م - 8م
جميع الفعاليات