جمعية مغربية تطلق حملة لمحاربة “العنف اللفظي” ضد النساء

أطلقت جمعية جسور ملتقى المرأة المغربية حملة للتوعية بظاهرة العنف ضد النساء، في إطار مشروع “النساء شريكات التقدم” بشراكة مع جامعة مريلاند في واشنطن، ودعم من مبادرة الشراكة الشرق أوسطية، من خلال برنامج عمل وضعته نساء قياديات، يمثلن مختلف القطاعات.

إيلاف من الرباط: تتمثل الحملة في إنجاز وترويج مقاطع فيديو تدين العنف اللفظي الذي تتعرّض له النساء داخل محيطهن العائلي و الأماكن العامة، بتناولها للأمثال الشعبية المغربية، التي تستخدم في كثيرمن الأحيان في الحياة اليومية، مع دلالة سلبية تجاه النساء، حيث تظهر تفاعل المواطنين المغاربة من فنانين وشباب معها ورؤيتهم حول الأفكار المغلوطة التي تحملها.

أظهر أول مقطع نشرته الجمعية الممثل المغربي مالك أخميس، وهو يحاول تقديم قراءة نقدية في الأمثال الشعبية المعروضة عليه، بطريقة كوميدية لا تخلو من سخرية، دافع من خلالها عن مكانة المرأة في المجتمع المغربي، على أن تليه مقاطع أخرى بمشاركة الفنانين محمد الشوبي وفاطمة عاطف وعبد النبي البنيوي.

جمعية جسور
يتم نشر هذه الكبسولات البالغ عددها 16 عبر قناة الجمعية في موقع “يوتيوب” وصفحتها الرسمية في “فايسبوك”، فضلًا عن برمجة دورة تكوينية للشباب، لتمكينهم من تعزيز انتشارها بشكل أكبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

يهدف مشروع “النساء شريكات من أجل التقدم” إلى تعزيز القيادات النسائية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، خاصة دول المغرب والأردن والكويت، باختيار 30 امرأة قيادية في مجالات الإدارة والإعلام والسياسة.

شهد تنظيم الاجتماع الأول سنة 2017 تحديد مجالات العمل، منها العنف ضد المرأة والمساواة والمواطنة وتطبيق الدستور، أعقبته اجتماعات أخرى، تهم تنفيذ وتطوير خطة العمل.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

مناقشة ثقافية حول “تحولات مفاهيمية” مع أ.أسماء ساتي

8م-5م
جميع الفعاليات