العنف والبريكسيت أهم ما يهدد حقوق المرأة في المملكة المتحدة وأيرلندا الشمالية

أصدرت مؤسسة ماعت للسلام والتنمية هذا التقرير عن حقوق المرأة في المملكة المتحدة وأيرلندا الشمالية، من خلال الإشارة إلى أهم التطورات الخاصة بها، مع إدراج بعض التوصيات للّجنة والدولة الطرف،لأخذها في الاعتبار.

يتناول التقرير العديد من التطورات على مستوى القوانين والممارسات، فرغم قيام حكومة المملكة المتحدة وأيرلندا الشمالية بإتخاذ العديد من الخطوات الإيجابية لما يتعلق بالمرأة من حيث تمثيلها وإصدار القوانين التي تكافح التمييز ضدها، إلا أنه حدثت العديد من الإنتهاكات بحقها.

ويوصي التقرير بعدد من التوصيات أهمها: ضرورة إطلاق إستراتيجية واسعة للقضاء على العنف ضد المرأة، وكذلك العمل على تحصين حقوق المرأة من التردِّي في حالة خروج المملكة المتحدة وأيرلندا الشمالية من الإتحاد الأوروبي، من خلال اتخاذ الإجراءات الإحتياطية قانونيًا وماليًا

ويأتي ذلك في إطار إهتمام مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان بالآليات الدولية لحقوق الإنسان؛ ومنها لجان المعاهدات، وعلى هامش أعمال الدورة 72 للجنة المعنية بالقضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة؛ والتي تنعقد خلال الفترة من 18 فبراير وحتى 8 مارس 2019.

الجدير بالذكر أن مؤسسة ماعت، في إطار تشابكها مع الأليات الدولية لحقوق الإنسان، تشارك كذلك بوفد منها في فعاليات الدورة 40 لمجلس حقوق الإنسان بجينيف، والتي تعقد خلال الفترة من 25 فبراير وحتى 22 مارس 2019.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريباً

جميع الفعاليات