“إعلام” يطلق مشروعه لتمكين المرأة في السلطات المحلية

أطلق مركز “إعلام”، المركز العربي للحريّات الإعلاميّة والتنمية والبحوث، أوّل أمس الثلاثاء مشروعه الجديد لتعزيز ودعم النساء في السلطات المحليّة، عبر تنظيم أيّام دراسيّة كان أولها يوم الثلاثاء في في فندق “بيلجيرهوس” في الناصرة، بمشاركة المجموعة الأولى من المستشارات والنساء الناشطات في المجالس المحليّة.

وافتتحت اللقاء مديرة مركز إعلام، خلود مصالحة، بالتّأكيد على أهمّية تدعيم النساء من خلال هذا المشروع والمشاريع الشبيهة، التي ترتكز على تمرير مضامين زخمة متعلقة بتطوير ورفع مكانة المرأة عمومًا وفي السلطات المحلية خصوصًا، ضمن ورشات متنوعة ومثرية.

ورحّبت مصالحة بالصندوق الألمانيّ “هانس زايدل” المموّل للمشروع والداعم لمركز إعلام، وبدورها قالت مديرة صندوق هانس زايدل في البلاد، يوليا أوبرماير، إنّ هناك العديد من التحدّيات التي تواجه مشاركة النساء في السياسة، من خلال حديثها عن تجربتها كأصغر عضو مجلس في بلدة ألمانية، مؤكّدةً على ضرورة تحويل هذه التحديات إلى فرص، ومشدّدةً على أهمية دعم النساء العربيات وتمكينهنّ في السلطات المحليّة.

من المشاركات في اليوم الدراسي
فيما أكّدت مركّزة المشروع سجى أبو فنة على أهمية هذه المشاريع في تجسير التواصل مع جمهور النساء الناشطات في أماكن التأثير في السلطات المحليّة، وأهمية إثرائهن ضمن هذه المبادرات لتمكين وجودهن في السلطات المحليّة ومراكز القوى والتأثير كأحقيّة لا أفضليّة.

وكان محور الورشة الأولى هو الظّهور الإعلامي، والتي قدّمها الصحفي فرات نصّار وأشرف عليها، فيما ارتكز محور الورشة الثانية على مشاركة تجربة ملهمة لعضو المجلس المحلي في قرية المغار، د. نهى بدر، التي شاركت النساء بتجربتها في خوض الانتخابات الأخيرة للسلطة المحليّة.
واختتم اليوم الدراسي بورشة حول التفكير الاستراتيجي النّاجع في السلطات المحليّة وآليات التأثير المجتمعيّ، والتي قدّمها كل من بروفيسور أمل جمّال والدكتورة رُلى هردل.

وقالت المستشارة لرفع مكانة المرأة، ديالا عيد، متحدّثةً باسم المستشارات المشاركات: “كمستشارات لتعزيز مكانة المرأة في السلطات المحلية نفتقر لمثل هذه البرامج الدّاعمة، ونتطلع لمزيد من العمل المشترك في المستقبل. إنّ وظيفة المستشارة لتعزيز مكانة المرأة في السلطات المحلية هي وظيفة إلزامية قانونيًا في كل مجلس محلي وتتطلب مجهودًا وطاقات وإبداعًا مستمرًا
حتى ننجح في إيصال رسالتنا للمجتمع بكل ما يتعلق بالمرأة، ومكانتها وحقوقها والمساواة الجندرية”.

وأشارت عيد إلى أنّ تزويد المستشارات بآليات وأيام دراسية
بجودة عالية يزيد من نجاعة عملهنّ ويوسّع آفاقهنّ بما يخصّ دورهن في السلطات المحلية.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اللقاء الثقافي الثالث: “قراءة نقدية لكتاب عصر الفراغ” مع أ.سليمان الناصر

8م-5م
جميع الفعاليات