«نساء في التقنية»… معسكر تدريبي سعودي للاستثمار الرقمي

في خطوة تهدف إلى دعم حضور المرأة في الاستثمار التقني، توافدت نحو 50 فتاة إلى أول معسكر تدريبي من نوعه يقام في السعودية، حمل اسم «نساء في التقنية»، نظمته غرفة تجارة وصناعة المنطقة الشرقية، بالتعاون مع برنامج «بادر» لحاضنات ومسرعات التقنية، في مدينة الدمام.
وبعد أسبوع من التدريب، توصلت المتدربات إلى 5 مشروعات تقنية واعدة بين تطبيقات الهاتف المحمول والمنصات الإلكترونية.
وأوضحت مرام الجشي، رئيسة المجلس التنفيذي لسيدات الأعمال في «غرفة الشرقية»، أن دافع هذا المعسكر هو تحوّل البلاد نحو الاقتصاد الرقمي والاقتصاد القائم على المعرفة.
وأضافت الجشي، خلال حديثها لـ«الشرق الأوسط»، أن التدريب والتوعية بالفرص المتاحة في هذه المجالات التقنية مهم لتلبية الحاجة، مشيرة إلى أن «رؤية 2030» تسعى إلى رفع مشاركة المرأة الاقتصادية إلى 30 في المائة، إلى جانب أن التحول الرقمي هو أولوية من أولويات الرؤية.
ولفتت إلى وجود فرص كبيرة في قطاع الاستثمار التقني، وتابعت: «حريصون على تعزيز حضور المرأة في اقتصاد التقنية، بحيث تستطيع أن تفتتح مشروعات تقنية، وتسهم في هذا التحوّل، وتستفيد من الفرص الموجودة في السوق»، مضيفة أن الفتيات الملتحقات بالمعسكر قدمن نحو 10 مشروعات تقنية.
إلى ذلك، ذكر خالد المحفوظ مدير حاضنة ومسرعات الأعمال لبرنامج «بادر» بالمنطقة الشرقية أن أهمية المعسكر تكمن في كونه يواكب توجه البلاد لريادة الأعمال والاهتمام بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة، ولذلك أقيم المعسكر للنساء، لكون عدد المشروعات النسائية الموجودة قليلاً في المجال التقني على مستوى برنامج «بادر».
وأضاف أن مجال المشروعات التي خلصت إليها المتدربات يشمل كل المشروعات القائمة على التقنية، مثل تطبيقات الهاتف المحمول والمنصات الإلكترونية وبرامج الواقع الافتراضي.
يذكر أن برنامج «بادر» لحاضنات ومسرعات التقنية يعتبر أحد أهم البيئات الوطنية والإبداعية في مجال الابتكار ودعم تأسيس ونمو المشروعات الريادية والناشئة، تأسس عام 2007 مِن قِبل مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية؛ بهدف دعم مشروعات الأعمال المبنية على التقنية، وتطوير ريادة الأعمال في المجال التقني.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريباً

جميع الفعاليات