الجامعة العربية تدعو لتمكين المرأة العربية في كافة المجالات والميادين

أكد السفير كمال حسن علي الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية بالجامعة العربية ان تمكين المرأة لا يمثل شأنًا أو مطلبًا خاصًا بالنساء وحدهن، وإنما هو ضرورة عامة وملحة للجميع بغية بناء وطن قوي متماسك واثق في مستقبلهن، كما أنه أصبح توجه عالمي تسعى إليه دول العالم أجمع.
جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح فعاليات المؤتمر السنوي الخامس لسيدات أعمال مصر21 والمنعقد اليوم بمقر الامانة العامة للجامعة العربية تحت شعار “عولمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة باستخدام التكنولوجيا الحديثة”.
والذي تنظمه جمعية سيدات أعمال مصر 21 تحت رعاية جامعة الدول العربية، وتستكمل فعالياته في محافظة أسون،وذلك بحضور يمنى الشريدي رئيس جمعية سيدات أعمال مصر 21، وعدد من الوزراء والشخصيات العامة.
وشدد السفير كمال حسن على إن الجامعة العربية عمدت الجامعة العربية إلى تحقيق التضامن العربي تجاه قضايا المرأة في المنطقة العربية وذلك من خلال تنفيذ أجندة التنمية المستدامة 2030 المعتمدة على المستوى الدولي من خلال تبني البرامج والاستراتيجيات في القضايا المعنية بالمرأة على المستوى الإقليمي وتقديم الدعم الفني للدول الأعضاء من أجل تمكين النساء ورفع الوعي بقضايا المرأة في جوانبها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والقانونية في الدول الأعضاء.
وعلى صعيد الاهتمام بمنظمات المجتمع المدني قال السفير كمال حسن ان الجامعة العربية حرصت على تكثيف جهودها وأنشطتها التي من شأنها تعزيز وتقوية دور المجتمع المدني وتمكينه من لعب دور الشريك الفاعل للحكومات العربية في عملية التنمية المستدامة من أجل إحداث التغير المنشود في مجالات التنمية المجتمعية والمشاركة السياسية وغيرها من القضايا التي تواجهها المنطقة العربية.
وتابع قائلا: أن مؤسسات المجتمع المدني في ظل التغيرات السياسية والاجتماعية والاقتصادية التي تشهدها المنطقة العربية، أصبحت أحد الأضلاع الرئيسية في دفع عجلة التنمية خاصة وان التجارب أثبتت.
أن بعض الأجهزة الرسمية لا تستطيع وحدها تحقيق كافة غايات خطط ومشاريع التنمية دون المشاركة التطوعية الفعّالة للمواطنين والجمعيات الأهلية التي يمكنها الإسهام بدور فاعل في عمليات التنمية نظرًا لمرونتها وسرعة اتخاذ القرار فيها، فالشراكة بين الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص هي السبيل الوحيد لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
وأضاف أن منظمات المجتمع المدني تلعب أدوارًا متنوعة ولا يقتصر دورها على ما يتصل بالحقوق المدنية والسياسية فقط رغم أهميتها، فالجوانب ذات الصلة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في عمل تلك المنظمات تتناغم مع أهداف الدول التي تجتهد في الارتقاء بمستويات مواطنيها ومجتمعاتها المحلية التي تمثل في مجموعها المجتمع ككل.
ونوه بالدور المهم الذي تقوم به أحد أهم آليات العمل العربي المشترك ألا وهي منظمة المرأة العربية والتي تعمل في إطار جامعة الدول العربية والتي وافق مجلس جامعة العربية على إنشاءها انطلاقًا من “إعلان القاهرة” الصادر عن مؤتمر قمة المرأة العربية الأول المنعقد في نوفمبر 2000، بهدف تحقيق تضامن المرأة العربية باعتباره ركنًا أساسيا للتضامن العربي لتنمية إمكانات المرأة وبناء قدراتها كفرد وكمواطنة قادر على المساهمة بدور فعال في مؤسسات المجتمع وفي ميادين العمل والأعمال كافة وعلى المشاركة في اتخاذ القرارات.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريباً

جميع الفعاليات