المملكة تؤكد تشجيع الاستراتيجيات الداعمة لتقدّم المرأة

أكدت المملكة العربية السعودية، بوصفها عضواً في المجلس التنفيذي للأمم المتحدة للمرأة في (2019-2021)، ولجنة وضع المرأة (CSW) للفترة (2019-2022)، التزامها بمواصلة استثمار خبراتها خلال عضويتها، ليكون المجلس التنفيذي للمرأة أكثر نشاطًا، وكذلك التزامها بتشجيع المزيد من السياسات والاستراتيجيات والممارسات لدعم تقدم المرأة على المستوى الوطني والإقليمي، والمستويات العالمية.

جاء ذلك في كلمة المملكة التي ألقتها السكرتير الأول رئيسة اللجنة الاجتماعية والإنسانية والثقافية بوفد المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة نورة الجبرين خلال اجتماع الدورة الاعتيادية الأولى للمجلس التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وأعربت الجبرين عن سعادتها لمشاركتها في هذا الاجتماع ناقلةً تحيات بعثة المملكة إلى الأمم المتحدة، وآملةً أن تحقق هذه الدورة المهمة للمجلس التنفيذي للأمم المتحدة للمرأة النجاح في الوصول إلى أهدافها.

وقالت: ” نأمل من هذا التجمّع الدولي أن يقدم صورة إيجابية عن إنجازات المرأة، وأن يكون المنصة المثالية لنقل المعرفة وتبادل الخبرات الناجحة بين الدول الأعضاء والمراقبين في الأمم المتحدة ، مع التأكيد على ضرورة الاستفادة من الخبرات الوطنية التي نعتز بها في المملكة العربية السعودية، التي اعتمدت نماذج متقدمة لتحقيق أجندة التنمية المستدامة 2030 وأهدافها”.

وطالبت الجبرين، هيئة الأمم المتحدة للمرأة، بالنظر في تقديم بعض التجارب والمشاريع والمبادرات الناجحة التي نفذت في البلدان العربية، لا سيما دول الخليج العربي في النهوض بالمرأة.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريباً

جميع الفعاليات