مدير منظمة المرأة العربية تدعو لتغيير الصورة النمطية وتصحيح أوضاع السيدات

دعت الدكتورة فاديا كيوان، المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية، إلى ضرورة تفكيك الصور النمطية السائدة حول الآخر، وحول المرأة العربية والمرأة الغربية وحول المرأة بصورة عامة، وذلك من خلال الحوار المفتوح والتفاعل الثقافي المشترك الذي يحرر الثقافات من القوالب الجاهزة، وأن أهم ما يجمعنا هي الأخوة الإنسانية.

وأشارت فى كلمتها بالندوة الدولية التي نظمتها وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بتونس وبالتعاون مع سفارة تونس بفرنسا وهيئة الأمم المتحدة للمساواة وتمكين المرأة والمنظمة الدولية للفرنكفونية والاتحاد من أجل المتوسط وجامعة الدول العربية، والتي حملت عنوان “المرأة العربية دعامة للسلم والاستقرار والأمن والتنمية” امس، أن هذا المؤتمر جاء للتأكيد على الانفتاح الثقافي والحوار
وتعميق المعرفة إزاء الآخر للخروج من سوء التفاهم التاريخي الذي أنتج صور سلبية وعدائية بين الشعوب وهي غير مبررة على الإطلاق، وتعزيز الحوار وتبادل الخبرات في المجالات المتصلة للنهوض بأوضاع المرأة من أجل أن تكون جسرا اضافيا في التفاعل والعمل المشترك لتحقيق السلم وانسانية آمنة.

يشار إلى أن الندوة جاءت لعرض تجارب من مختلف البلدان العربية في مجال رفع تحديات السلم والاستقرار والأمن والتنمية، وتقديم الدور الرائد للمرأة العربية خاصة في الأوساط الريفية في تحقيق التنمية، وعرض مدى تقدم البلدان العربية في تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 1325 “المرأة والأمن والسلم”، مع تبادل وجهات النظر حول أفضل الممارسات في مجال دعم دور النساء في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وقد شارك بالحضور فيها قرابة 250 شخص من وزراء مكلفين بالمرأة في البلدان العربية وشخصيات ناشطة في مجال حقوق المرأة ونواب وممثلين عن جامعة الدول العربية والمنظمة الدولية الفرنكوفونية وسيدات أعمال وشخصيات داعمة لتفعيل دور المرأة في بناء المجتمع من مختلف القطاعات وممثلي المنظمات الدولية والمجتمع المدني ودبلوماسيين وشخبراء وجامعيين.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريباً

جميع الفعاليات