باحثة مغربية تدعو إلى “تمكين النساء” لمجابهة التطرف والإرهاب

شددت الكاتبة والباحثة المغربية وفاء صندي على ضرورة تمكين النساء لمجابهة التطرف والإرهاب في المجتمعات العربية، وتركيز الجهود على منع وقوعهن فريسة للتجنيد في صفوف الجماعات المتطرفة، أو الانضمام إليها أو ودعمها.

ودعت الأكاديمية المغربية، في مداخلة لها ضمن ندوة حول “الثقافة والفنون من أجل السلام” نظمت ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب، إلى تغيير نظرة السلطات إلى النساء والاقتناع بضرورة التعاون مع المرأة باعتبارها عنصرا مؤثرا داخل الأسرة والمجتمع، مؤكدة أن “هذا التغيير يعد أمرا أساسيا ومحوريا يمكن النساء من الاضطلاع بدورهن كأولى المنبهات عن السلوك المتطرف داخل عائلاتهن وفي محيطهن المباشر”.

ومن جملة الإجراءات، التي شددت عليها صندي في مداخلتها، “تأهيل المرأة للخوض في برامج التوعية الدينية لنشر قيم الاعتدال والتسامح والتعايش، والحق في الاختلاف من خلال برامج إعلامية موجهة إلى الأسرة والمرأة، أو مناهج تعليمية موجهة إلى أقسام محاربة الأمية النسائية”، مبرزة أن “أقسام محاربة الأمية يجب أن تكون فضاء للتعليم الصحيح للدين، ونقض خطابات التطرف”.

وللوقاية من التطرف النسائي، استشهدت المتحدثة ذاتها بالتجربة المغربية، والدور الذي لعبه مشروع إعادة هيكلة المجال الديني، الذي أطلقه المغرب منذ سنة 2004، من خلال تعيين مرشدات للتوعية بالتدين المعتدل والعمل على تحصين المواطنين من مخاطر التطرف الديني، والدور الذي لعبته كل من قناة وإذاعة محمد السادس للقرآن الكريم الموجهة إلى الأسرة والمرأة، في التعريف بقيم الإسلام السمح.

من جهته، أبرز عبد الله باكداده، نائب وزير الثقافة اليمني، أن المنطقة العربية تتعرض لمؤامرات وتواجه أخطارا جسيمة، مؤكدا أن “الثقافة والفنون يمثلان القاعدة الراسخة في بناء الإنسان، وهما القادران على مواجهة أي فكر شاذ أو متطرف”.

وشدد باكداده على أن الحديث عن الثقافة وأهميتها يعتبر من التداعيات الكبيرة التي تواجه العالم العربي في الوقت الراهن، قائلا: “نحن بحاجة إلى العودة إلى روح المجتمع، وروح المجتمع تتمثل في الثقافة والفن، وقد شهدت الثقافة والفن تراجعا كبيرا في المنطقة العربية بشكل عام خلال السنوات الماضية”.

وأضاف: “للأسف الشديد، تم اختراق المجتمعات العربية تحت دعوى تجديد الخطاب الديني، وتم غزونا فكريا، وأصبحنا نتلقى من الغرب كل ما هو سلبي، دون تحر أو فحص، ولا يزال الخيال يسيطر علينا في العديد من المجالات في نفس الوقت الذي بنى فيه الغرب الأوروبي حضارته على العلم والتجربة”.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريباً

جميع الفعاليات