منظمة المرأة العربية تطالب بمواجهة إقصاء المرأة سياسيا واقتصاديا في ندوة بمعرض القاهرة للكتاب

طالبت منظمة المرأة العربية بمواجهة إقصاء المرأة في المجالين السياسي والاقتصادي بالمنطقة العربية، والعمل على تغيير الثقافة السائدة في المجتمعات العربية بإقصاء المرأة من العمل العام ، مؤكدة أهمية اختيار المرأة في المناصب بناء على الكفاءة والخبرة.
جاء ذلك خلال ندوة “مواجهة إقصاء المرأة والطفل في المنطقة العربية” التي عقدتها المنظمة ، مساء اليوم الأحد ، ضمن الفعاليات الثقافية للدورة الخمسين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، بحضور السفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، والنائبة منى منير عضو البرلمان، والكاتبة فاطمة ناعوت ولفيف من الدبلوماسيين والأكاديميين والإعلاميين والشخصيات العامة.
وأكدت الدكتورة فاديا كيوان المديرة العامة للمنظمة أن مصر هى ملتقى العرب الحالمين بغد أفضل.. مشيرة إلى أن المنظمة، ومقرها القاهرة ،التزمت منذ تأسيسها بأن تكون منبرا ومنصة دفاع لحقوق المرأة والفتيات والعمل على تغيير ظروف النساء في الوطن العربي إلى جانب تشجيعه للسياسات الداعمة للمرأة.
من جانبها، قالت الدكتورة علا أبو زيد أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة ورئيس الندوة إن منظمة المرأة العربية هى منظمة متخصصة تعمل تحت مظلة جامعة الدول العربية للارتقاء بأوضاع المرأة ودعمها لتكون عنصرا فاعلا في التنمية بجميع الدول العربية.
وأشارت إلى أهمية التغلب على مظاهر إقصاء المرأة من المجالين الاقتصادي والسياسي والتعرف على العراقيل التي تمنع مشاركة المرأة في المجال العام والتدابير والسياسات التي يجب اتخاذها، موضحة أن ثقافة إقصاء المرأة من العمل العام هى ثقافة سائدة ستعمل على إجهاض جهود الدول المبذولة في هذا المجال.
وتحدثت الدكتورة لانا مامكغ وزيرة الثقافة السابقة بالأردن عضو المجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية عن الاقصاء الاقتصادي للمرأة وكيفية مواجهته ، مشيرة إلى أن التمكين الاقتصادي للمرأة هو حق أساسي من حقوقها ويدعم حقها في التعليم والثقافة.
ولفتت إلى أن التمكين الاقتصادى للمرأة وحده يعد سياسة عرجاء، حيث يجب أن يتم تدريب المرأة على مهارات تنفيذ وإدارة المشروعات لضمان استمراريتها ، فشعور المرأة بالفشل في أي من المشروعات يدفعها لعدم إعادة تلك التجربة ، مشيرة إلى أنه من المقرر أن تطلق منظمة المرأة العربية جائزة لأفضل عمل درامي يناصر الحالة الإنسانية للمرأة.
وتحدثت الدكتورة إقبال دوغان رئيسة المجلس النسائي اللبناني عن الاقصاء السياسي وسياسات تعزيز حضور المرأة في الحياة السياسية ، مؤكدة أن التمكين السياسي للمرأة يعد من القضايا المهمة في العالم، ورغم وصول المرأة للعديد من المناصب القيادية في الكثير من الدول إلا أن العدد ليس كاف ولا يليق بخبرة المرأة ومكانتها، مستعرضة أهم الأسباب التي تعوق مشاركة المرأة في الحياة السياسية بالدول العربية ، ومن أهمها عدم تطبيق القوانين بفعالية والدساتير الموضوعة إلى جانب الثقافات السائدة في تلك الدول.
وشددت على ضرورة الالتزام بأهداف التنمية المستدامة للتمكين السياسي للمرأة والفصل والتفرقة بين العادات والتقاليد المجتمعية البالية ونصوص الأديان، إلى جانب نشر الثقافة والتوعية بأهمية المشاركة السياسية للمواطنات العاديات وليس النخب فقط ، مشيرة إلى أن (الكوتة) السياسية للمرأة ليست كافية لمشاركة المرأة في السياسة إذا لم تتأهل النساء بالخبرات والثقافة اللازمة.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريباً

جميع الفعاليات