«المرأة الأزهرية».. ندوة بمعرض الكتاب

نظم جناح الأزهر الشريف في معرض القاهرة الدولي للكتاب ندوة علمية حول دور المرأة في التعلم والدعوة، تحت عنوان «المرأة الأزهرية في التعليم والدعوة وخدمة المجتمع»، التي حاضر فيها الدكتور عبدالمنعم فؤاد، عميد كلية الدراسات الإسلامية للوافدين.

وشاركت الدكتورة نهلة الصعيدي، وكيل الدراسات العليا بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالقاهرة بكلمة خلال الندوة التي ابتدأت بحديث الدكتور عبدالمنعم فؤاد، قائلا: «إن للمرأة مساحات عريضة في القرآن الكريم، وتحدث عنها في كثير من المواضع».

وأضاف «فؤاد»، «أن القرآن الكريم عنى بالمرأة عناية كبيرة، فقد سُميت سورة «النساء» باسمهن؛ اهتمامًا بها وبدورها العظيم في المجتمع»، وأكد أن قضية المرأة في الإسلام ليست تائهة، بل محددة المعالم فقد وضح القرآن جميع الجوانب التي تخص المرأة حتى لا تُظلم وتُعطى حقوقها كاملة.

وأوضح أن للرجل والمرأة قوامة، فقوامة الرجل تُعني رعاية الأسرة والاعتناء بشؤونها، وقوامة المرأة هي المودة والمحبة التي تغمر بها الأسرة.

وأشارت الدكتورة نهلة الصعيدي، إلى أن المرأة صاحبة عطايات متعددة ومساهمات جادة وبارزة في المجتمع لا ينكرها إلا جاحد، فهي سواء بسواء مع الرجل في العمل والعلم والسعي والدعوة إلى الله، كما تنفرد بتربية الأولاد والاهتمام بشئون الأسرة.

ولفت إلى أن للمرأة الأزهرية حضور بارز في الداخل والخارج، وساهمت بقوة في العمل الدعوي والتعريف بصحيح الدين الإسلامي.

ويشارك الأزهر الشريف للعام الثالث على التوالي بجناحٍ خاصٍّ به في معرض القاهرة الدولي للكتاب؛ وذلك انطلاقًا من مسؤولية الأزهر التعليمية والدعوية في نشر الفكر الإسلامي الوسطي الذي تبناه طيلة أكثر من ألف عام.

ويقع جناح الأزهر في قاعة التراث بالمعرض رقم 4، حيث يمتد على مساحة نحو ألف متر، تشمل عدة أركان، مثل قاعة للندوات، وركن للفتوى، وبانوراما الأزهر، وركن للخط العربي، فضلا عن ركن للأطفال والأنشطة والورش الفنية.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

برمجيات العقيل

8:30م-5م
جميع الفعاليات