استضافتها «النسائية الدولية» احتفالا بيوم المرأة

نظمت الجمعية النسائية الدولية برئاسة فاطمة الكوهجي صباح أمس لقاء مع الدكتورة أمل الجودر، للتحدث عن مشوارها وإنجازاتها في الحياة العملية، وذلك ضمن الاحتفالات بيوم المرأة البحرينية في مقر الجمعية وبحضور عدد كبير من عضواتها.

وتطرقت د. الجودر إلى بدايتها وأحلامها منذ الطفولة والتي كانت تتلخص في ثلاثة أحلام، وهي ان تصبح طبيبة وصحفية ومعلمة، ثم حققت أول احلامها بالالتحاق بكلية الطب، وبدأت حياتها العملية في المستشفى العسكري، ثم عملت كطبيبة عائلة بوزارة الصحة، ثم حققت حلمها الثاني عن طريق الاعلام الصحي حيث بدأت بتقديم البرامج الصحية في الإذاعة والتلفزيون، ولم يتبق سوى تحقيق الحلم الثالث الذي حققته أيضا بعملها في التثقيف الصحي من خلال المحاضرات وورش العمل التي استمرت إلى الآن من خلال عملها كمدربة في معهد الإدارة العامة، إذ تقوم بتدريب موظفي الدولة على القيادة والإدارة.

وعن أهم إنجازاتها قالت الجودر: اثناء عملي كطبيبة عائلة في الرفاع الشرقي استطعت خلق علاقة بيني وبين المرضى مبنية على نظرة شمولية تتضمن معرفتي بكل مفردات حياتهم التي تساعدني على علاجهم، وهذا هو مفهوم طب العائلة الذي يشترط الاستمرارية مع المريض، ثم أصبحت طبيبة مسؤولة في مركز سترة الصحي، فابتكرت طريقة للعمل تضم كل المدارس، والأندية، والمراكز الصحية والبلدية لعمل أنشطة صحية متنوعة، وكانت فعالياتنا تنشر بشكل أسبوعي في صفحة اخبار القرية بجريدة «أخبار الخليج»، وفي هذه الفترة كانت المراكز تفتح أبوابها في الصباح فقط، ولكني سمحت بتقديم التطعيمات بالمركز في الفترة المسائية تيسيرا على المواطنين، وساعدتني الأندية في المنطقة بتوفير مواصلات للمواطنين لنقلهم من نقطة التجمع عند النادي إلى المركز الصحي لأخذ التطعيمات، ومن لم يتسن له الحضور كنت ارسل الممرضات إلى بيته لتطعيمه؛ وذلك لكي اصل بنسبة التطعيمات إلى 100%.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريباً

جميع الفعاليات