“التعاون الإسلامي” تدعو إلى تجريم العنف ضد المرأة

دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، الدول الأعضاء في المنظمة إلى مواجهة العنف ضد المرأة، بالاستمرار في اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لمنع وتجريم تلك الممارسات التي لا تتماشى مع مبادئ الدين الإسلامي وقيم الرحمة والمودة، وكذلك الانضمام إلى الاتفاقيات الدولية ذات الصلة، ودعم العاملين في هذا المجال في الدول الأعضاء، إضافة إلى تعزيز دور العلماء للقيام بدور فعال في نشر الوعي من أجل القضاء على تلك الممارسات.

جاء ذلك بمناسبة الاحتفال الدولي باليوم العالمي لمكافحة جميع أشكال العنف ضد المرأة، في الخامس والعشرين من شهر نوفمبر من كل عام، والذي يمثل فرصة لتقييم الإنجازات والالتزامات تجاه وقف العنف الممارس ضد المرأة بجميع أشكاله وحمايتها وتوفير الدعم اللازم لها في مواجهة تلك الممارسات.

وأشار الأمين العام إلى أن إحياء اليوم العالمي لمكافحة أشكال العنف ضد المرأة لهذا العام يأتي في الوقت الذي تستعد فيه المنظمة لعقد الدورة السابعة للمؤتمر الوزاري حول دور المرأة في التنمية في الدول الأعضاء في 30 نوفمبر و1 ديسمبر المقبل في واغادوغو، بوركينا فاسو تحت شعار: “تمكين المرأة في الدول الأعضاء: التحديات والآفاق” التي ستتيح الفرصة أمام الدول الأعضاء ومؤسسات المنظمة والمؤسسات الشريكة لمناقشة مختلف القضايا والتحديات المتعلقة بتمكين المرأة في الدول الأعضاء، واقتراح الحلول والآليات المناسبة بهدف تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء لمواجهة تلك التحديات، والعمل من أجل القضاء على جميع أشكال العنف ضد المرأة وحماية حقوقها.

وفي إطار اهتمام منظمة التعاون الإسلامي بقضايا المرأة، استضافت الأمانة العامة في مقرها بجدة مؤخراً، أولى محاضرات الملتقى الفكري الثقافي لمنظمة التعاون الإسلامي بعنوان “تمكين المرأة في العالم الإسلامي”، التي قدمتها آمال يحيى المعلمي، عضو مجلس الأسرة، عضو هيئة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية، حيث أكدت أن آمال المرأة المسلمة في نيل حقوقها المشروع وتمكينها على مختلف الأصعدة مرهونة بتحقيق السلم المجتمعي والاستقرار السياسي.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

مناقشة ثقافية حول “تحولات مفاهيمية” مع أ.أسماء ساتي

8م-5م
جميع الفعاليات