جلسة “تقليص الفجوة بين الجنسين في سوق العمل”

شاركت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمراة أمس في جلسة” تقليص الفجوة بين الجنسين في سوق العمل “ ضمن فعاليات منتدى شباب العالم بشرم الشيخ، وقد شهدت الجلسه حضور السيدة الاولي انتصار السيسي قرينة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وكل من الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الاداري، والدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، والدكتور محمد معيط وزير المالية.

وقد رحبت الدكتورة مايا مرسي بالسيدة الاولى وبمشاركتها حضور الجلسة، موجهه أسمى معانى الشكر والتقدير الى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية علي دعمه ومساندته المستمرة للمرأة، والذى يظهر جلياً فى جميع خطاباته في المحافل المحلية والاقليمية و الدولية، وهو ماجاء ايضاً في خطابه الأخير الذي اكد فيه علي دعمه الكامل للمراة ودعم الحكومه لها ، وتأكيده ان وصول المراة الي مواقع اتخاذ القرار ليس مجامله ولكنها تستحق هذه المكانه.

وأشارت رئيسة المجلس الي ان المراة وصلت الى مناصب لم تصل اليها من قبل، حيث تم كسر الحاجز الزجاجي لوصول المراة الي المواقع القيادية ، كما وصلت نسبة المراة في سوق العمل المصري الي 23% ، موضحه ان المراة ومشاكلها في سوق العمل هي مشكله عالمية ، وتسعي جميع الدول الي العمل علي زيادة مشاركتها ، و مصر لديها قوانين واستراتيجيات وبرامج تسعي للخروج من عنق الزجاجة فيما يتعلق بزيادة مشاركة المراة في سوق العمل، مؤكدة ان الماده 11 من الدستور تكفل تمكين المراة في كافة المجالات، كما ان قانون الخدمة المدنية وقانون الطفل ومشروع قانون العمل يمنح المراة الحق في الحصول علي اجازة الامومة لمدة 4اشهر ، كما تنص الماده 306 مكرر ب تغليظ العقوبات فى قضايا التحرش فى حالة ان الجاني له سلطة وظيفية علي المجني عليها او مارس عليها ضغوط ،كما ان هناك قانون الشخص الواحد والذي يسمح بتسجيل الشركات بصورة منفردة ، بالاضافة الي قانون الاستثمار الذي ينص علي المساواة في الفرص الاستثمارية بغض النظر عن حجم المشروع ومكانه دون تمييز بسبب الجنس.

كما اكدت الدكتورة مايا مرسى ان الدستور يكفل المساواة بين الجنسين في كافة المجالات ، ولكن المشكله الحقيقيه في تغيير ثقافة المجتمع ، فالقطاع الخاص لا يعطي الفرص المناسبة للمراة التي يمنحها اياها القطاع الحكومي ، واشارت الي انه تم دمج الاستراتيجية الوطنية لتمكين المراة المصرية 2030 في جميع اهداف استراتيجية التنمية المستدامة 2030، مشيرة ان المشكلة في رؤية الرجل لعمل المراة ، فمجموع ساعات عمل المراة داخل وخارج المنزل يصل الي 18 ساعة يوميا وهو امر يجب احترامه وتقديره، و اعطاء فرص اكبر للمراة للمشاركة في سوق العمل .

وأشارت رئيسة المجلس الى وجود 2 مليون سيدة حصلن علي دعم نقدي يصل الي ٢٠مليار جنيه في السنوات الثلاث الاخيره من خلال برنامج تكافل وكرامة وبرامج المساعدات الضمانيه وهناك أيضا برامج التوظيف وعلي رأسها برنامج فرص، كما أشادت بمشروع تنمية الطفولة المبكره وتخصيص ٢٥٠ مليون جنية لوزارةً التضامن من الموازنة العامة للتوسع في الحضانات في المحافظات وتطويرها والذى يدعم قدرة المرأة علي العمل والانطلاق لسوق العمل وايجاد مكان مناسب لاستضافة صغيرها.

كما اشارت الدكتورة مايا مرسي الي البرنامج التدريبي الذي تنفذه وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الاداري لتدريب وتأهيل القيادات النسائية لتولي المناصب القيادية ،و برنامج “سيدات تقود المستقبل “والذي ينفذه البنك المركزي المصري واموال الغد والمجلس القومي للمراة ، مشيرة الى قيامالمجلس القومي للمراة بتدريب 16000 فتاه علي التكويد بالتعاون مع شركة ميكروسوفت و برنامج الامم المتحدة الانمائى undp.

وقد اشاد جميع المتحدثين في الجلسه بالدعم الذي تحصل عليه المراة المصرية من الدولة بقيادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي وإعطائها الفرصة للمشاركة بشكل اكبر في سوق العمل، معربين عن سعادتهم بالمشاركة في هذا المحفل الدولي الذي يجمع شباب العالم.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اللقاء الثقافي الثالث: “قراءة نقدية لكتاب عصر الفراغ” مع أ.سليمان الناصر

8م-5م
جميع الفعاليات