المرأة السعودية تتفوق عالمياً في الحقوق

أقام نادي مكة الأدبي، الفعالية الثانية لرواق بكة النسائي لموسم عام 1440هـ، وهي ندوة بعنوان «حقوق المرأة في الأنظمة العدلية الجديدة»، التي تحدث عنها وبيّن ملامحها المستشار القانوني سيف التركي، والمحامية لمى الزيادي، بإدارة فاتن محمد.

وواستهل التركي حديثه بالتأكيد على حفظ الإسلام للمرأة وصيانة حقوقها في مختلف جوانب الحياة، مشيراً إلى أن الأنظمة العدلية في المملكة مستمدة من هذه الشريعة الغراء. واستعرض بعض هذه الجوانب ومنها (الولاية)، وهو تشريع لا يحرم المرأة حقوقها وإنما يرعي مصالحها، ويحق  للمرأة عند المخالفة أو التجاوز أن تقيم دعوى؛ ومن حق المرأة أن توكل من تشاء، وبسهولة وبدون شهود، بعد أن وفّرت (وزارة العدل)، الوكالة الالكترونية عن طريقها في موقعها الإلكتروني. وتناول ما تحظى به المرأة في المملكة من حقوق في القضاء، وفي الأمور الجنائية، وفي الأنظمة ذات العلاقة. وذكر منها إجازة المرأة في الحمل والولادة، وحقها في الانتخاب والترشيح وفي الميراث.. مؤكداً أن النظام القضائي السعودي يمتاز عن الكثير من الأنظمة العالمية بحفظ حقوق المرأة ورعاية شؤونها ومكانتها.

واستكملت الزيادي عدداً من الحقوق التي تتمتع بها المرأة في المملكة مما يحفظ لها الخصوصية، ومنها المعاشرة بالمعروف، الديون، الحضانة، النفقة، الضم، الميراث وقضايا التركات، وأشارت إلى أن الحضانة والنفقة من الحقوق المتجددة التي لا تسقط بالتقادم.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

اللقاء الثقافي الثالث: “قراءة نقدية لكتاب عصر الفراغ” مع أ.سليمان الناصر

8م-5م
جميع الفعاليات