الفوزان لـ”الرياض”: المرأة شريك قوي في رصد الاستطلاعات

أكد الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الدكتور عبدالله محمد الفوزان لـ» الرياض» أن المرأة شريك رئيس في إدارة الأقسام والبحوث والدراسات والاستطلاعات، وتمثل ما لا يقل عن 25 % من قوة عمل المركز، وأضاف، أن المركز شريك مع قطاعات الدولة المختلفة والقطاع الخاص لعمل استطلاعات رأي سريعة لعينات على مستوى المملكة، يهدف إلى رصد الأحداث التي تمر بها المملكة، وكذلك الظواهر المجتمعية ومدى تأثيرها وأساليب العلاج لها، مبيناً أن المجتمع السعودي مجتمع لديه تلاحم وطني قوي، وهذا ما يغيظ الأعداء الذين يبحثون عن شق اللحمة الوطنية عبر خططهم الاستراتيجية لتحقيق أهدافهم الخبيثة، لكنهم اصطدموا بشعب عظيم يحب وطنه وقيادته وقراراتها الحكيمة، مشيراً إلى أن العمل قائم بين المركز ووزارة العمل والتنمية والاجتماعية لعقد محاضرات وورش عمل من أجل حوار حول عدد من القضايا المجتمعية، كما أن عدد ممن استفادوا من المركز يبلغ مليون طالبة وطالبة، وذلك من خلال التعاون مع وزارة التعليم، وقال: إن المحاولات الإعلامية التي تستهدف المملكة هي محاولة النيل من مكانة المملكة على المستوى العربي والعالمي، المملكة دولة ذات سيادة، دولة ذات ريادة، دولة لها ثقلها الديني والاقتصادي والسياسي، فمن الطبيعي أن تستهدف، ولا ننسى وجود الحرمين الشريفين، وكذلك حجم هذا الشعب العظيم الذي يوجد بالمملكة، فهناك مشروع يراد من خلاله تفكيك الأمة العربية والتشكيك في الحكومات، لكن من خلال المركز وجدنا أن درجة التلاحم الوطني عالية جداً بين أبناء مكونات الشعب السعودي، وأيضاً وجدنا أن التعايش قائم على أشدة بين أبناء المملكة، والدليل على ذلك أن من واجه هذه المؤامرات والدسائس والمخططات والقنوات الخبيثة المرتزقة هم أبناء الشعب السعودي العظيم وإعلامنا وكافة قنواتنا، وهذه الشدائد كشفت هنالك لحمة وطنية عالية جداً أثبتتها هذه الأحداث، لأن هؤلاء الخونة والمرتزقة والذين وضعوا أيديهم بأيدي من يريدون تدمير هذا الوطن لا يعرفون معنى الولاء والانتماء؛ لأنهم عبدة الدرهم ومن يدفع الشيك الأكثر يذهبون معه، ولذلك أثبت المجتمع السعودي ريادته وولاءه وانتماءه للدفاع عن الوطن الغالي. وأشار إلى أن برنامج «نسيج» الذي يقيمه المركز متنوع مفيد، وقد تمكن البرنامج من جمع أكثر من «12» ألف شاب وشابة من مذاهب ومكونات مختلفة؛ ليعملوا مع المركز في كافة المناطق، وكذلك برنامج «تبيان لمحاربة الفكر المتطرف» مع الجامعات السعودية، هو جزء من نشاطنا، ونعمل في هذا الجانب الوقائي لكي لا تستغل بعض الفئات المجتمعية.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

برمجيات العقيل

8:30م-5م
جميع الفعاليات