أخبار عامة: صحيفة سبق: ندى البواردي “سيدة التطوع”.. رائدة في التعليم ومساعدة الفقراء

 ليس شرطاً أن تخرج من بيت دين لتكون متديناً، ولا من بيت تجارة لتكون تاجراً أو من بيت تطوع لتكون متطوعاً.. السيدة ندى البواردي صارت كل هؤلاء وهي لم تكن من تلك البيوت.
 
ندى بنت عبد الله البواردي مواطنة سعودية نشأت في بيئة محافظة دينياً ومتوسطة مادياً، وتربت على حزمة من الأخلاق القويمة، والأسس الثابتة، حتى أصبحت فيما بعد "سيدة" التطوع"، وميولها للتطوع كانت كامنة لدى والدها الذي صار تاجراً بجهد عصامي بعد توفيق الله، ليربي في الطفلة الصغيرة حب التجارة مع الله وحب الخير لمن حولها، ويكبر لدى "ندى" مع العمر حبها للتطوع.
"ندى" شهدت أولى مساحات التطوع في مسقط رأسها مدينة الرياض، حيث والدها "عبد الله" يقدم يد العون لمن حوله من الجيران قبل أن يضع يداً للمساعدة في وقف "شقراء الدعوي" أحد أبرز المشاريع التي عرفتها ندى، وتعلمت على إثرها "ألف باء" التطوع.
 
تزوجت ابنة البواردي وهي في السادسة عشرة من عمرها كعادة البيوت العريقة في تزويج بناتهم مبكراً لتنجب من اﻷبناء سبعة، (خمسة من الإناث واثنين من الذكور)، وفي الوقت ذاته كانت ندى تنهل تعليمها في مدارس الحكومة، ومن مدارس الحياة أيضاً.
 
تخرجت "البواردي" من كلية الآداب قسم الدراسات الإسلامية لتبدأ رحلة العطاء أولاً في قطاع التعليم، وعملت فيه لمدة عشرين عاماً معلمة للمرحلة الابتدائية، حيث في التعليم يمكن للمعلم أن يتعلم طرقاً أخرى لخدمة المجتمع، ليس أقلها التطوع.
 
رأت ندى، التي تندرج من أسرة متوسطة الحال، أن التطوع ليس في حاجة إلى الأثرياء الذين ينثرون أموالهم على المحتاجين، بقدر ما هو في حاجة إلى المحبين له المقتنعين به.. فتعلمت من أبيها الشيخ عبدالله عبد الكريم كيف تساند الفقراء والمحتاجين، وإن كانت لا تملك ما تتبرع به، وعندما كانت طفلة صغيرة، كانت تستمتع برسم الابتسامة على شفاه أطفال فقراء، عندما تمنحهم لعبة جديدة، أو وجبة لذيذة.
 
لتتطوع معها قصة قديمة، فقد بدأت انطلاقتها الخيرية فعلياً في أصعب الأيام وأمّرها، حيث عزاء والدها عندما قامت بتوصيل فائض الطعام للأسر المعوزة وهي تعتصر ألماً على فراق "قلبها"، ومن هنا أخذت على عاتقها العمل على مساعدة الفقراء من باب التعاون مع وطنها والنهوض بالأسر الفقيرة والعمل على التطوير والتنمية الفكرية لهم، ثم وفاءً لوالدها الذي أوكل لها زمام العطاء.
 
هذه السيدة التي تفرغت تماماً للعمل التطوعي وهي لا تملك نشاطات تجارية، أسست جمعية "بنيان" في العام 1432 هـ ، وترى من قريب دهاليز العمل التطوعي وعوائق استمراره ونجاحه، لتلفت الاهتمام إلى أن التفاعل الاجتماعي مع هذا النوع من الأعمال الخيرية ليس كما يجب، وأن صوت التطوع يبدو خافتاً في مجتمعات أساسها قام على التطوع، لتبدي عدم رضاها الكامل عن مستوى التفاعل المجتمعي طالبة بالمزيد ليحقق التطوع أهدافه النبيلة.
 
عملها الخيري هو كل نشاطها واهتمامها وهوايتها حالياً بعد عشرين عاماً من بناء العقول في حقل التعليم، لتُكرّم ندى البواردي من جهات عدة، وتكريمها الأكبر كما تقول هو أن يصل طموحها لمدى الواقع، وألا تبقى أسرة سعودية معوزة لمنزل، وكذلك لا يبقى شاب ولا شابة من أبناء المملكة من القادرين والمؤهلين عاطلين عن العمل.
 
تقول عنها تلميذتها الجوهرة الفهيد، "أول درس تعلَمته ندى من والدها، أن تصنع ما تؤمن به فقط، وأن تفعل كل ما يرضي نفسها وربها، وعندما استشعرت السعادة في مجال التطوع، أبت أن تغيره بغيره من المجالات، وخاضت فيه متوكلة على ربها، ومعتمدة على نفسها".
 
وعلى الصعيد الشخصي تتمنى "سيدة التطوع" أن يديم الله عليها نعمة الصحة والعافية، وأن ترى أبناءها قد حالفهم التوفيق والسداد، وأن يسخر الله لها في جمعية "بنيان" الخيرية الطيبين من خلقه.
 
ومن هنا وجهت ندى البواردي شكرها وثناءها وامتنانها لسندها في جميع أعمالها زوجها السيد خالد بن عبد الله المنيع الذي كان سبباً في استمرارها ونجاحها في مجال المشروعات الخيري، حيث تقول: "كما أن هناك وراء كل رجل عظيم امرأة.. فخلف كل امرأة عظيمة رجل".
وتبقى أمنياتها العامة كسيدة سعودية أن يستمر الأمن واﻷمان في بلاد الحرمين، وينتظم العمل الخيري الرسمي والعمل التطوعي على جميع المستويات ويسيرون على خطى واحدة ممنهجة.
 
المصدر
صحيفة سبق
http://sabq.org/iMugde
 

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز