أخبار عامة: صحيفة عكاظ: شغل الوظائف القيادية بالتكليف لا التعيين وتعزيز دور المرأة

تدرس اللجنة العليا للتنظيم الإداري التوصيات النهائية لمؤتمر القيادات الإدارية الحكومية الذي نظمه معهد الإدارة العامة واختتم أعماله الأسبوع المنصرم، تمهيدا لإقرارها ضمن مشروع التنظيم الإداري للأجهزة الحكومية، الذي يهدف إلى إعادة الهيكلة الإدارية لمؤسسات الدولة، ودراسة نظام الموظفين، وحجم الوظائف وأعداد الموظفين.
ومن أبرز هذه التوصيات إنشاء مراكز لإعداد وتنمية القيادات الإدارية بما يتفق مع التوجيه الملكي، وتعزيز ممارسة الدور القيادي للمرأة بما يكفل وجود تمثيل للقيادات النسائية، والعمل على بناء قاعدة بيانات شاملة للكفاءات الوطنية للاستفادة منها في اختيار القيادات الإدارية المتميزة، وتطبيق نظام الحكومة في القطاع العام لإعداد وتطوير القيادات الإدارية.كما تتضمن التوصيات شغل الوظائف القيادية بالتكليف بناء على معايير الجدارة ولمدة محددة وإلغاء النظام السابق في شغلها بالتعيين وهي الوظائف على مستوى وكلاء الوزارات والهيئات ونواب الوزراء.
وكان وزير الخدمة المدنية الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله البراك عضو اللجنة العليا للتنظيم الإداري، قد كشف عن تحديات تواجه الخطة الاستراتيجية لوزارة الخدمة المدنية تتمثل في ضعف آليات اكتشاف واستقطاب وتطوير القيادات الإدارية واستثمارها في الأجهزة الحكومية، والتخلص من قواعد التوظيف وفق العلاقة اللائحية والحاجة لتطبيق عقود عمل لأجل يحدده مستوى أدائه والشراكة في تبادل الخبرات مع القطاع الخاص، وديموغرافية القيادات الإدارية في المراتب (11 – 15)، مشيرا إلى ظهور مفهوم التنظيم الإداري الجديد ليحل محل مصطلح الإدارة العامة، وأن هذا المفهوم يرتبط بأربعة محاور وتوجهات أساسية، هي: إبطاء أو تثبيت الإنفاق الحكومي ولمجموع الموظفين، والتحول للخصخصة والشراكة مع القطاع الخاص، والاستفادة من تكنولوجيا المعلومات في التنمية، وأخيرا توزيع الخدمات العامة بالاعتماد على مبدأ الكفاءة والفعالية والشفافية والمساءلة وهو ما يرتبط بمبدأ الجودة الشاملة.
وأفاد بأن القيادات الإدارية من المراتب (11-15) يبلغ عددها 10137 موظفا وموظفة، و80 في المائة من مجموع القيادات الإدارية في الخدمة المدنية ضمن الفئة العمرية من 51 إلى 60 سنة، فيما بلغ عدد القيادات الإدارية في الفئة العمرية 56 عاما فأكثر 4038 موظفا وموظفة يشكلون نسبة 40 في المائة، وفي الفئة العمرية من (51-55) عاما، 4007 موظفين وموظفات يشكلون 40 في المائة، فيما تشكل بقية الفئات العمرية ما نسبته 20 في المائة.
وأوضح البراك أن من بين التحديات التي تواجه وزارته الحاجة الملحة لإعادة تأهيل نسبة كبيرة من شاغلي الوظائف القيادية بالخدمة المدنية، حيث يبلغ عدد أصحاب شهادات الدكتوراه 219 موظفا وموظفة، يشكلون ما نسبته 2 في المائة، فيما بلغ عدد موظفي وموظفات الماجستير 915 موظفا وموظفة يشكلون ما نسبته 9 في المائة، إضافة إلى 5777 موظفا وموظفة من حملة البكالوريوس بنسبة 53 في المائة، و731 موظفا وموظفة من حملة الدبلوم بنسبة 7 في المائة، و 2495 موظفا وموظفة بشهادات أقل من الجامعة من حملة الثانويات التجارية والصناعية والعامة بنسبة 25 في المائة.
وأكد البراك على منع أي تجاوز في تحوير الوظيفة النسائية لرجالية.
 
 
المصدر
صحيفة عكاظ

 

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20141209/Con20141209739637.htm
 

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز