مقالات: المرأة العربية

نورة الخاطر

(المرأة العربية نالت الكثير من الحقوق، واقتحمت العديد من المجالات، لكن الخطاب الإعلامي النسائي ما زال يتحدث عن مظالم المرأة بطريقة أو بأخرى)، الظلم أو الإجحاف موجود مع وجود الانسان في هذه الحياة الدنيا على كوكب الأرض، وهو يزيد وينقص مع زيادة ونقص العدل، وهو ليس مرتبطا بوضع المرأة فقط، فالرجال والأطفال أيضا يعانون من الظلم والإجحاف عبر الأزمنة، وإذا ما سمح للشر أن يبرز ويتطور من خلال موت الضمائر وضعف الايمان بالله واهمال تطبيق القوانين، فإنه يكون السائد عند المجتمعات بكافة أجناسها رجالا، ونساء، وأطفالا.

إن من الظلم والإجحاف أن تعامل المرأة العربية المسلمة كغيرها من نساء المجتمعات الأخرى التي اختلط فيها الحابل بالنابل وذاقوا وبال أمرهم

وقد ذكر الله لنا في كتابه الكريم الكثير من قصص المجتمعات، وكيف كان الظلم والاجحاف في حق البشر هو العقاب الذي أهلكهم وأبادهم تماما، وهو لا يحدث ولا يأتي من مؤمن أبدا، هذا غير مصيرهم البشع في الحياة الأخرى، بسبب ظلمهم لبعضهم البعض، وتعودهم أكل الحقوق.

في مجالات كثيرة لا تعد وتحتاج لقوانين مستمدة من الشريعة السمحاء مع تطبيق عادل وليس فقط قوانين، ولأن الاصلاح جاء مخالفا للشريعة الإسلامية الغراء، ولذلك اخفق في الحلول وجعل المرأة كالسلعة والأقل في كل شيء، مع ايهام المرأة بأنها نالت شيئا من حريتها، بينما الحقيقة انها أصبحت هي المسؤولة تماما عن نفسها وحتى عن أطفالها، ولم تستفد شيئا، فبعد أن كانت سيدة تحولت مع خروجها للعمل إلى مستخدمة ولكم أن تلاحظوا الفرق.

ما سبق الإجابة عنه يوضح العوائق وهذا السؤال يدل على أن المرأة ليست مرتاحة من وضعها الحالي، كإمرأة مسلمة لها خصوصيتها كأنثى لها وضعها الخاص جدا، ولا تهمل وتعامل كالرجل تماما ثم لا تعطى ولا يكون لها ذات حقوق الرجال مع تكليفها بالعمل اضعاف ما يعمل الرجل..إن من الظلم والإجحاف أن تعامل المرأة العربية المسلمة كغيرها من نساء المجتمعات الأخرى التي اختلط فيها الحابل بالنابل وذاقوا وبال أمرهم.

العوائق كثيرة أمام المرأة العربية في كافة المجالات، في الواجبات أو الحقوق طالما ان القوانين ليست مستمدة من الشريعة، وحتى حين ينتبه لذلك، فالحال سيبقى كما هو عليه وعلى المتضرر الصبر ولا عزاء للنساء.

 

المصدر:
http://www.alyaum.com/News/art/106821.html

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

قريباً

جميع الفعاليات