قضايا المساواة بين المرأة والرجل دراسة نقدية

تعد المساواة أساسا فكريا للحركة الغربية، عقدت من أجلها المؤتمرات، ووقعت الاتفاقيات؛ بقصد فرضها على الأمم كلها، ولما كانت الأمم المغلوبة برزت حول قضية المساواة بين الرجل والمرأة سهام الشبهات، وأمواج الضلالات، عبر سياسة الهدم من الداخل؛ تشكيكا في المسلمات، وتأويلا للقطعيات المبنية على التمايز بين المرأة والرجل، من خلال أساليب مختلفة وطرائق متعددة، فكان لزاما أن يبين للأمة خطرها، وأن يكشف باطلها، ومن هنا كان الدافع الديني والهم الثقافي في هذه الدراسة؛ لاستعراض أبرز القضايا والاعتراضات حول موضوع المساواة بين المرأة والرجل، ومن ثم توضيح ما فيها من خلط الحق بالباطل، ولا يؤتى الإسلام من شيء أعظم من إتيانه من قبل من يتزين باسمه ورسمه، فلا يزال التاريخ يعيد لنا أمسه.

قسمت الدراسة إلى مقدمة وثلاث مباحث وخاتمة:

المقدمة: أهمية الموضوع وأسباب اختياره، وأهداف الدراسة.

التمهيد: التعريف بمصطلح المساواة، لمحة تاريخية عن فكرة المساواة بين المرأة والرجل.

المبحث الأول: قضايا المساواة في المجال السياسي والقضائي: قضية المساواة في الولاية العامة، وفي الشهادة.

المبحث الثاني: قضايا المساواة في المجال المالي: قضية المساواة في الإرث، وفي النفقة.

المبحث الثالث: قضايا المساواة في المجال الاجتماعي: قضية المساواة في القوامة، وفي الطلاق.

الخاتمة.