قضية تحرير المرأة في الغرب.. أصولها الفلسفية وآثارها على العالم الإسلامي

تتضمّن هذه الرسالة دراسة لأهم الأصول الفلسفية التي تدرّجت فيها قضية تحرر المرأة وكيفية تناول كل أصل منها لهذه القضية إلى أن راجت وتشعّبت وتمكّنت من التأثير والتغيير التدريجي منذ الدعوة للمساواة بين الجنسين، وحتى مراحل التطرف التي مارستها الحركات المتأخرة من القضية من خلال النسوية الحديثة المتضمنة لإلغاء الفروق واستحداث الجندر وتشريع المثلية، وغير ذلك من الدعوات المتطرفة.
وتُعنى الدراسة من خلال المنهج الوصفي والتحليلي والنقدي بإعادة هذه القضية المتشعبة إلى جذورها الفلسفية باعتبارها مرجعية معرفية (ابستمولوجية) للمآلات التي وصلت إليها هذه الدعوة، وما يمكن أن تصل إليه في المستقبل.

قسمت الدراسة إلى مقدمة وبابين وخاتمة:

الباب الأول: قضية تحرير المرأة المفهوم والتاريخ: تحدثت عن معنى قضية تحرير المرأة ومسوغاتها، والتسلسل التاريخي لقضية تحرير المرأة في الغرب، والأصول الفلسفية لقضية تحرير المرأة في الغرب، منها المادية، والإنسانية، والنسبية، والفردية، والنفعية، والصراع، والوجودية، والجندر.

الباب الثاني: قضية تحرير المرأة الانتقال والآثار:

تحدثت عن انتقال قضية تحرير المرأة إلى العالم الإسلامي، وآثار قضية تحرير المرأة على العالم الإسلامي منها (الآثار المعرفية والإدراكية، والآثار التشريعية والتنظيمية، والآثار النفسية والاجتماعية، والآثار الاقتصادية والسياسية).

الخاتمة.