المرأة في الفكر الشيعي.. دراسة عقدية نقدية

  لوحظ في العقود الأخيرة، ومنذ قيام “الثورة الخمينية” مطلع القرن الخامس عشر الهجري، زيادة نشاط الشيعة للدعوة إلى مذهبهم، على مستوى العالم الإسلامي، فقاموا بجهود واسعة لنشر عقائدهم وأفكارهم المختلفة، وامتد ذلك على قضية المرأة واستغلال الجانب النفسي والعاطفي لديها؛ لتسويق بعض العقائد الباطلة، بدعوى محبة أهل آل البيت، وكان للفكر الشيعي أثر بالغ في تحديد النظرة العقدية للمرأة الشيعية في مؤلفاتهم وكتبهم، فقد كتب علماء الشيعة كثيرا عن المرأة في شتى الميادين قديما وحديثا.

هذا البحث يناقش وضع ومكانة المرأة في الفكر العقدي الشيعي، ومدى توظيفها في نشر العقائد الشيعية، واستجلاء النظرة المعاصرة لها، من خلال استقراء بعض المؤلفات الشيعية، ونقد ذلك في ضوء عقيدة أهل السنة والجماعة.

قسمت البحث إلى تمهيد وأربعة فصول وخاتمة:

التمهيد: مكانة المرأة في الإسلام: مكانة المرأة في الحضارات الوثنية القديمة، مكانة المرأة في الأديان المحرفة، مكانة المرأة في الحضارة الغربية الحديثة، مكانة المرأة في المجتمع العربي الجاهلي.

الفصل الأول: الشيعة مفهوما وتاريخا وواقعا: تعريف التشيع ونشأته، أهم فرق الشيعة، مجمل عقائد الشيعة، واقع التشيع المعاصر.

الفصل الثاني: مكانة المرأة في الفكر الشيعي وتطوره: المرأة في الجذور العقدية للفكر الشيعي، المرأة في الفكر الشيعي المعاصر.

الفصل الثالث: أثر المرأة في نشر الفكر الشيعي: أثر المرأة في مسألة الإمامة، أثر المرأة في ترسيخ عقيدة المهدي المنتظر، أُثر المرأة في ترويج العقائد الشيعية الفاسدة، أثر المرأة في نشر المعتقدات الشيعية الضالة في المؤتمرات والمحافل الدولية، أثر المرأة في أداء الطقوس الشيعية.

الفصل الرابع: الموازنة بين فرق الشيعة في النظرة العقدية للمرأة: المرأة عند الإمامية من المرأة عند الزيدية، المرأة عند الإسماعيلية، المرأة عند النصيرية، المرأة عند الدروز.

الخاتمة.