د. زهراء الغامدي في وارفة: ربة المنزل لا تعد عاطلة عن العمل *

أوضحت الأستاذ المساعد بكلية العلوم بجامعة الدمام د. زهراء الغامدي أن سوق العمل السعودي لا يوفر العمل المناسب للفتاة الجامعية، ودللت على ذلك بما جاء في التصاريح الرسمية المحلية التي تفيد بتسرب 60% من الفتيات، وإغلاق 20%من المحلات، وخسارة تقدر بـ 30% على التجار، وتحدثت في المداخلة الهاتفية مع برنامج وارفة الذي يعرض على قناة المجد تحت عنوان: (الفتاة الجامعية وسوق العمل) عن التحديات التي تقف أمام مخرجات التعليم وسوق العمل ودور الجامعات، وضرورة افتتاح تخصصات جديدة تتناسب مع حاجة المجتمع، وأكدت على أهمية دور المرأة الأساسي في العمل داخل المنزل، ونفت صحة ما تروجه وسائل الإعلام لتغير هذا المفهوم، وقلب المفاهيم، بجعل عمل المرأة الأساسي في المنزل بطالة!
وأشارت الغامدي إلى أحد التقارير التي أصدرتها الأمم المتحدة في أوائل الثمانينات يشير إلى أن خروج المرأة للعمل يكلف المجتمع 40% من الدخل القومي، خلافا لما يروجه البعض من أن عملها يزيد الاقتصاد القومي والناتج المحلي.
ونوهت إلى دراسة أخرى لمؤسسة مالية أمريكية وجدت أن الأم تستحق أجرا سنويا يصل إلى (خمسمائة وثمان آلاف) دولار، وعللت الدراسة هذا الرقم بأن الأم تعمل 24 ساعة مستمرة يوميا، وتوصلت الدراسة إلى أنها تستحق أجر 17 وظيفة مهمة.
وقالت د. زهراء: إن فتح مجالات عمل للمرأة بالصورة الحالية لا تتناسب مع المجتمع ولا تريح الفتاة، سيما أنها بيئات غير آمنة وغير ملائمة لها، وأضافت أن القطاع الخاص أسرع بتطبيق القرار دون تهيئة البيئة المناسبة، وأشارت إلى أن وجود الفتاة ساعات قد تمتد لـ 6 أو 7 ساعات بحجاب كامل يجعلها مقيدة، ويجعل بيئة العمل صعبة جدا.
وامتدحت الغامدي العمل الجزئي للمرأة، سواء عن بعد أو من المنزل، وقالت إن هذا النوع من الأعمال يحقق الكثير من الإيجابيات، ويوفر بيئة مناسبة تتناسب مع ميول المرأة، ويدر عليها أرباحا مجزية، واقترحت التوسع في هذا المجال.
وفي جانب تثقيفي آخر في برنامج وارفة تطرق المحامي محمد السلطان في فقرة حقوقها إلى أنواع القضاء في المملكة العربية السعودية، معرفا بالمحاكم وماتختص به كل محكمة، كالمحاكم الجزائية، والأحوال الشخصية، والتجارية، والعمالية، والقضاء الإداري وغيره.
الجدير بالذكر أن البرنامج عرض في حلقته الأولى العديد من الفقرات التثقيفية والإخبارية والتقارير، وسلط الضوء على عدد من برامج الإعلام الاجتماعي، منتقيا بعض الحسابات، وينتظر البرنامج مشاركة المشاهدات للإجابة من خلال فقرة رأيك مؤثر على سؤال أهمية تواجد رجال الهيئة في الأماكن العامة، هل هو من قبيل الترف أو الضرورة؟ وهل تشعر الفتاة بالأمان من تواجدهم؟
يذكر أن البرنامج يبث أسبوعياً يوم الأحد الساعة التاسعة مساءً، ويعاد يوم الاثنين الثانية ظهراً والحادية عشرة والنصف ليلا، ويقدم العديد من الجوائز والمسابقات عبر هاشتاقات خصصها لهذا الغرض في حساباته على الشبكة الاجتماعية.

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

مناقشة كتاب (كيف نربي أولادنا بالقرآن) مع أ.د. أسماء السويلم

جميع الفعاليات