اختتام اللقاء الثقافي الرابع: “تنوير المرأة الجذور والآثار”

أقام مركز باحثات لدراسات المرأة مساء يوم الأربعاء 17 /4 /1437هـ اللقاء الثقافي الرابع، والذي كان بعنوان: “تنوير المرأة .. الجذور والآثار” قدمه د. وليد عبد الله الهويريني، الباحث في الفكر المعاصر، وقد حضر هذا اللقاء أكثر من (40) حاضرة.

ابتدأ اللقاء في الساعة السادسة مساء بعرض مرئي من د. وليد الهويريني لمفهوم “التنوير”، وأبرز الظروف التي نشأ فيها المصطلح.
وأوضح بعد ذلك أبرز مرتكزات التنوير العلماني الغربي، واتجاهات النخب، وقسمها إلى ثلاثة أقسام، هي:
– الاتجاه التغريبي.
– الاتجاه المحافظ.
– الاتجاه التنويري العقلاني التوفيقي.

عقب ذلك انتقل د. وليد إلى توضيح مفهوم التنوير الإسلامي، وأبرز الشخصيات التي ساهمت في نشر هذا المفهوم، مثل: رفاعة الطهطاوي.

وتطرق بعدها لدور التنوير الإسلامي في قضايا المرأة المعاصرة في الدعوة للاختلاط، وإباحة زواج المسلمة من الكتابي، وتقييد الطلاق، وتعدد الزوجات، وتحديد النسل.

عرج بعد ذلك إلى ذكر أهم أسباب انتشار فكر التنوير الإسلامي من خلال أفراد المجتمع، ومنها:
– توظيف قوالب إعلامية جذابة.
– استيعاب المؤسسات الإعلامية التغريبية لأطروحاتهم.
– التبعية الفكرية والحضارية.

وقد ختم اللقاء بطرح طريقة لرد الفكر التنويري، وهو الإصلاح الفكري من خلال العدل، والتوعية الناضجة، والخطاب البنائي، والتعاون بين الأفراد.

هذا ونتقدم بالشكر الوافر لكل من ساهم في دعم هذا اللقاء، وإخراجه بالمستوى الرائع الذي ظهر به، فلركن القصيم كل التقدير على دعمهم المتواصل الذي يكاد يكون سمة للقاءات الثقافية في المركز، وجزيل الامتنان لشركة خبير التقنية للبث المباشر على جهودهم في إيصال الفائدة لأكبر قدر ممكن ممن لم يحالفهم الحظ بالحضور، نسأل الله أن يبارك سعيهم ويوفقهم لما فيه خير وصلاح.

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

مناقشة كتاب (كيف نربي أولادنا بالقرآن) مع أ.د. أسماء السويلم

جميع الفعاليات