دراسة تكشف عزوف السعوديات عن المشاركة في الأبحاث حول القضايا المجتمعية

كشفت دراسة أن السعوديين الذكور أكثر تقبلاً من الإناث لتلبية الدعوة للمشاركة في الابحاث حول القضايا المجتمعية، وأن ضعف الوعي يشكل أهم أسباب العزوف عن المشاركة .
وأكدت الدراسة أن المشاركة النشطة في الأبحاث لها تأثير إيجابي على نتائج المشروعات البحثية وزيادة عجلة تطوير الابحاث.
وتأتي الدراسة التي أجراها كل من نورا الثميري والجوهرة القباني والدكتور ناصر بن دهيم، والدكتورة اماني القحطاني، في إطار تعزيز مبادرة “شارك” المجتمعية، التي أطلقتها الهيئة العامة للغذاء والدواء، بهدف رفع مستوى مشاركة المجتمع السعودي في الأبحاث الصحية من المستوى ١ إلى المستوى ٧ بحلول عام ٢٠٣٠، تحقيقا لمحور مجتمع واعي في رؤية المملكة 2030.
وأشارت الدراسة إلى أن مشاركة افراد المجتمع السعودي في الأبحاث لها أهمية في تطوير الصحة العامة والإسهام في صياغة القرارات والقوانين والبرامج المبنية على أسس علمية، ولأفراد المجتمع دور مهم في إغناء الأبحاث العلمية الصحية.
وأطلقت هيئة الغذاء والدواء مبادرة ” شارك ” عام 2016م، بهدف تعريف المجتمع بأهمية دور الفرد في نجاح المبادرات والمشاريع البحثية في مجال الصحة، وإنشاء قاعدة بيانات للمهتمين بالمشاركة في الأبحاث الصحية في المملكة، ودعم الباحثين في المجال الصحي عن طريق ربطهم بالشريحة المناسبة من المجتمع التي تتطلب أبحاثهم توفرها دراسة أسباب عزوف المجتمع عن المشاركة في الأبحاث الصحية واكتشاف العوامل المشجعة على المشاركة.
وتوصلت الدراسة إلى وجود علاقة بين الدرجة العلمية التي يحصل عليها الفرد ومدى التقبل لمشاركة في الابحاث، وأنه كلما زادت الدرجة العلمية للفرد ارتفعت نسبة تقبله للمشاركة في الأبحاث الصحية، وتبين أن نسبة تقبل المشاركة في الأبحاث للمشاركين في الدراسة من حملة البكالوريوس فما أعلى تراوحت بين 93% – 99% ، فيما تراوحت النسبة بين 85% – 90% في أوساط المشاركين ممن لا يحملون البكالوريوس . وبناء على نتائج الدراسة المشاركون الذكور (94%) أكثر من الاناث (89%) تقبلا للمشاركة في الأبحاث
وأوضحت الدراسة أن غالبية المشاركين في الابحاث يتركزون في المناطق الرئيسية للمملكة، وسجلت الرياض النسبة الأعلى (54.7%)، تليها المنطقة الشرقية (17.5%)، ثم منطقة مكة المكرمة (8.8%).
ولاحظ معدو الدراسة وجود علاقة بين الحالة الوظيفية للفرد وقبوله المشاركة في الابحاث، فالموظفون أكثر تقبلا للمشاركة في الأبحاث بنسبة 93.7% مقارنة بغير الموظفين بنسبة 87.6%
إلى ذلك شارك في الدراسة 2511 فرداً معظمهم ذكور (66%) سعوديون (60.8%) من حملة درجة البكالوريوس (61.4%)، 73% منهم موظفون و5.5% طلاب، و53% من المشاركين من سكان منطقة الرياض، 17.9% منهم من سكان منطقة الشرقية والباقي موزعون على مناطق المملكة ال 11 الأخرى.

المصدر

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

ترقبوا جديدنا

5م - 8م
جميع الفعاليات