اللقاء الأول لنادي الأمومة التربوي مع د.علي الشبيلي

أقامت أوقاف مركز باحثات لدراسات المرأة مساء يوم الأحد الموافق 20/1/1440هـ اللقاء الأول لنادي أمومة التربوي، بعنوان: كيف تبني الأم ثقافتها الأسرية، وكان ضيف اللقاء د. علي الشبيلي، فبدأ ضيفنا اللقاء بعدة مقدمات، حيث قال: إن إنشاء جيل مميز وصالح يحتاج إلى تربية مميزة وجيدة، وإلى معرفة واهتمام ومتابعة وممارسة، لا تعتمد على العاطفة الفطرية فقطـ، وذكر أهمية تأهيل الأمهات وتعلمهن لاكتشاف شخصية الطفل، وأن الوالدين هم من يصنع الأبناء بالتربية، ثم تطرق لموضوع اللقاء “كيف تبني الأم ثقافتها الأسرية” وقال: نريد أن نخرج اليوم بأسر من النوع الأول قوية في العلم والفضل، ثم عرف الثقافة الأسرية: بأنها تزويد الوالدين بالخبرات والمهارات والمعارف التي يحتاجون إليها حتى يتعاملوا مع أفراد الأسرة، وأن المجالات التي يحتاج إليها الوالدين في التثقيف تتركز في ثلاثة مجالات هي:

– آلية بناء وتكوين بيئة أسرية تربوية “المناخ التربوي”.

– طرق تهذيب الأبناء وتربيتهم.

– التعامل مع المشكلات والأخطاء.

بعد ذلك اقترح عدة اقتراحات، منها إنشاء المراكز التدريبية للتربية الوالدية، معاهد للأمومة تعتني ببناء الأم وتدريبها وتأهيلها، وقدم عدة عناوين لكتب مفيدة في التربية للأبناء وتطوير المهارات بنحو ما يزيد على20 كتاب، ثم ختم اللقاء بالحديث عن مشروع برنامج الإيجابية الوالدية لتدريب الآباء وتأهيلهم لتربية ناجحة فعالة لأبنائهم، حيث يهدف المشروع إلى الحاجة الماسة للتربية للأسر داخل البيوت، وخُتم اللقاء بالإجابة على الاستفسارات، والاستماع لمداخلات الحاضرات، وبالشكر الجزيل من مركز باحثات لـ د.علي الشبيلي، لحضوره وإثرائه، ولجميع الحاضرات.

المواد المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي المركز

ترقبوا جديدنا

5م - 8م
جميع الفعاليات