مذكرات موظفة سعودية

القطاع الحكومي من القطاعات الضخمة في العالم العربي، يعمل بالمستوى نفسه، قطاع مهتم بالفساد، والبيروقراطية، قطاع يتضخم كالسرطان، يستهلك موارد هائلة وينتج إنتاجا رديئا.

المشكلة ليست فسادا إداريا، المشكلة هي ثقافة أمة، وبما أن التخلف استمر قرونا، فالحل يلزمه سنين من العمل، والعمل ليس بتغيير الأنظمة، فالمسؤولون ما أن تسلموا المنصب حتى بدأوا بتعديل الأنظمة، ثم انتهى بهم المطاف إلى منتج مشابه، لأنه ببساطة الفكر الذي ولد المشكلة الأولى لم يتغير، فالتغيير يبدأ أولا من الفكر، وتغيير الفكر لا يعني الغرق في التراث، والنكوص إلى الماضي، فمن ينظر إلى الخلف يصعب عليه التقدم إلى الإمام، تغيير الفكر يعني إعادة النظر جذريا في تراثنا ونقده؛ لأنه المصدر الأساسي لفكرنا الذي يولد سلوكياتنا.

في هذا الكتاب دونت الكاتبة مشاهداتها، بعد مسيرة سنيين من العمل فيه، مرت خلالها بتجارب تستحق التسجيل والتوثيق.

قسم الكتاب إلى عشرة فصول:

الفصل الأول: ما تطيح السقيفة إلا على الضعيفة، نفاق نقي، ارض بمديرك لأن مدير مديرك راضي عنه، شخصيات لا تنسى، الاتحاد ضعف، نهاية قصتي في مختبر المستشفى.

الفصل الثاني: واسطة الألف وثمانمائة، وظيفة على حصان أبيض، الاستقالة.

الفصل الثالث: اليوم الحكومي الأول، طفاية سجاير وصبي طلبات، رئيستي المباشرة، 12ساعة ×7 أيام، اخلع الباب وركب الباب، أم لمدير تشغل الجهاز، سحر فكرة جهنمية، مستشفى بتكلفة صفر ريال.

الفصل الرابع: مهام جديدة، ضحايا المرض أم ضحايا التخلف، أمريكا كما رأيتها، قل نشرات ولا تقل منشورات، جمعيات نسائية، ارفع رأسك أنت سعودي، تضخم الأنا.

الفصل الخامس: مدير جديد، يا جامع القلوب، مدير اثنين في واحد، الفتوى الصلبة والقانون الهلامي المدير قبل الإدارة، الألفية الجديدة.

الفصل السادس: التخلف حالة متكاملة، نائب المدير أم زوجته، العلم في الرأس مش في الكراس، مأساة الجودة الكاملة، دكتور أو دكتاتور.

الفصل السابع: الإسلام هو الحل، صمت خرفان العلم أو الموروث الثقافي، لنبق في الظل، ما أنا بقارئ.

الفصل الثامن: إدارة تطوير الموظفين، قاعدة الحنون القاسي، صديق عمره، العقل زينة.

الفصل التاسع: المركز أبو بابين يفتح مرتين، يوم الزفة، عزاء في الحفلة، كتب إسلامية للموارد الإسلامية، المدير الحقيقي.

الفصل العاشر: كالذبابة الحيرى، وافونا بالمطلوب، علي بابا والأربعون حرامي.