الأحكام الفقهية للجراحات التجميلية في الفقه الإسلامي

يشير الباحث في كتابه إلى بيان الأحكام الشرعية للجراحات التجميلية، حيث ألقى الضوء على الجراحات التجميلية المباحة، كإزالة العيوب الخلقية وما إلى ذلك، ثم ألقى الباحث الضوء على الجراحات التجميلية المحرمة، كتوصيل الشعر، والوشم، وغيرهما. ويظن بعض الأطباء “جراحي التجميل” أن جراحات التجميل لا قيود عليها، خاصة القيود الشرعية، ويطلقون لأنفسهم العنان في إجراء مثل هذه العمليات، حيث انتشر في مصر ما يطلق عليه “مراكز التجميل” بصورة عشوائية، ولا هدف لها إلا التجارة في أعضاء البشر وأبدانهم؛ بغية الحصول على الأموال الطائلة بطرق سهلة وميسورة، مع أن هذه العمليات لها آثار وخيمة قد تؤدي في بعض الأحيان إلى موت الشخص.

قسم الباحث هذه الدراسة إلى تمهيد وثلاثة مباحث وعدة مطالب وفروع، وقسمها كالتالي:

التمهيد – وتناول مفهوم الجراحة الطبية ومفهوم الجراحة التجميلية.

المبحث الأول: جراحات التجميل الضرورية والمشروعة، وتناول هذا المبحث الجراحات التجميلية لإزالة العيوب الخلقية، والتشوهات الناتجة عن الحوادث والحروق.

المبحث الثاني: جراحات التجميل الاختيارية، وتناول هذا المبحث تجميل الشعر بالوصل أو الزرع، وحكمها، وتجميل الجسم ببعض العلامات والألوان، أيضا تناول تجميل وتغيير قوام الأعضاء.

المبحث الثالث: مسؤولية الطبيب عن الجراحات التجميلية، وتناول هذا المبحث واجبات وآداب الطبيب، والمسؤولية الطبية عن الجراحات التجميلية.