أصول النظام الاجتماعي في الإسلام

إن أثر الدين الصحيح هو إصلاح القوم الذين خوطبوا به، وانتشالهم من حضيض الانحطاط إلى أوج السمو، على نحو مراد الله من الدين ومن الأمة المخاطبة به، ولما كانت دعوة الإسلام تخالف ما سبقها مخالفة بيّنة، من جهة كونها ديناً عاماً، ومن جهة اتساع أصول الدعوة، ومن جهة امتزاج الدين فيها مع الشريعة، فقد ضبط للأمة أحوال نظامها الاجتماعي في تصاريف الحياة كلها؛ تكملة للنظام الديني الذي هيأ أفراد الناس للاتحاد والمعاشرة، ثم ألزم متبعي عقيدته ما خطط لهم من قوانين المعاملات، فجاء هذا الكتاب ليرصد من كتب السنة والسيرة النبوية وكتب الأخبار الصحيحة أخلاق أفاضل المعلمين، ومحاسن هذا الدين ومجتمعه، بقوانينه وأسسه التي ثبتها المولى عز وجل في تشريعه ودينه، حيث تم تقسيم الكتاب إلى مواضيع مقسمة إلى عناوين وفنون.

بدأ الباحث بذكر تمهيد، ثم بدأ بشرح هذه المواضيع بتفصيل موجز، (الدين، الأديان الإلهية السابقة للإسلام، ما هو الإسلام؟، الاعتدال والتوسط، السماحة، الإسلام حقائق لا أوهام، دفع إيراد عمل الإسلام في إقامة أصول النظام).

ثم بدأ بتقسيم الكتاب إلى قسمين:

القسم الأول: في أصول إصلاح الفرد، احتوى القسم الأول على كيفية إصلاح الاعتقاد، ثم بعد ذلك ذكر كيفية إصلاح كلا من التفكير والعمل، ثم بعد ذلك تحدث عن كيف يتم إيجاد الوازع النفساني، ثم ذكر آثارها في الإصلاح الفردي والاجتماعي، ثم حث الكاتب على اكتساب العلم، وتحدث عن تعميم الدعوة للإصلاح الفردي بين المسلمين، وآخر ما تحدث عنه في هذا القسم هو شأن المرأة في الإسلام.

أما القسم الثاني فبدأ فيه الكاتب بكيفية إيجاد الجامعة الإسلامية، ومن ثم تحدث عن تكوين جماعة المسلمين، وبعد ذلك تحدث عن الإخوة الإسلامية، وماهي أصول نظام سياسة الأمة، ثم ذكر الفن الأول، وكان يحتوي على: فن القوانين الضابطة لتصرفات الناس في معاملاتهم، ثم ذكر مكارم الأخلاق، بعد ذلك ذكر ماذا تعني العدالة والمروءة، وما هي الإنصاف من النفس، ثم ذكر الاتحاد الوفاق، وماهي فوائد الاتحاد، وأخيراً ذكر ماذا تعني المواساة، وأخيراً ذكر الكاتب الفن الثاني، والذي أول ما ذكر به هو فيما على ولاة الأمور تسييره وتحقيقه لصالح الجمهور، ثم ذكر المساواة، وماهي موانع المساواة، وبعد ذلك الحرية، وما هي الحرية المنشودة، وكيف يتم تعيين الحق، وما هو العدل، وماذا يعني مال الأمة، وكيف يتم توفير المال للأمة والاقتصاد لأجله، وبعد ذلك الحكومة والدولة الإسلامية، وما هي صفة الحكومة الإسلامية ونزعتها، وأيضا ماذا تعني ديمقراطية الحكومة الإسلامية، وذكر كيف يتم الدفاع عن الحوزة أو حماية البيضة، وأيضا ذكر سياسة الحكومة الإسلامية، وأخيراً ذكر التماسح.