أحكام المرأة الحامل في الشريعة الإسلامية

يتحدث الباحث في كتابة عن المرأة الحامل في الشريعة الإسلامية، مستعينًا في حكمه على هذه المسائل بآخر ما وصل إليه الطب من تقدم، وذكر في كتابه موضوع عقوبة الحامل، فقد اطلع على ما كتبه الزميل الباحث أشرف بن محمد هاشم في رسالته للماجستير، فجاء ما كتبه مخالفًا له في مسائل، وموافقًا في مسائل أخرى.

ومن ذلك اتضح اعتناء الإسلام بالمرأة الحامل، وعمل على حمايتها وحفظ جنينها، وذلك من خلال التشريعات المختلفة التي راعت ما للحامل من خصوصية، فكان استثناءها من بعض الأحكام الشرعية لسببين رئيسيين، ألا وهما:

الأول: ضعف بنيتها، والمشاق التي تتحملها بسبب حملها، والذي قد يضعفها عن القيام بكافة التكاليف الشرعية.

الثاني: الجنين الذي تحمله في بطنها، فهو شديد التأثر والحساسية للبيئة المحيطة به، وينبغي العناية به، والحفاظ على حياته.

يشتمل الكتاب على مقدمة وثلاث فصول، ولكل فصل عدّة مباحث وخاتمة:

الفصل الأول: يتحدث فيه عن الأحكام المتعلقة بالعبادات للمرأة الحامل، واشتمل في المبحث الأول منه على بيان حكم الدم الذي تراه الحامل، وفي المبحث الثاني تحدث عن صلاة الحامل، ورأي الفقهاء في الجمع بين الصلاتين في حقها، ثم فصل في المبحث الثالث عن صوم الحامل والمرضع، وخصص المبحث الرابع لبيان حج الحامل، من حيث تأجيل الحج لأجل الحمل، والنيابة عن الحامل في رمي الجمار.

الفصل الثاني: عالج فيه القضايا المتعلقة بالأحوال الشخصية بالنسبة للمرأة الحامل، فتطرّق في المبحث الأول عن نكاح الحامل من الزنا، ورجحت أنه لا يجوز، ثم في المبحث الثاني تحدث فيه عن عدة الحامل، مقدارها، وشروط انتهاء العدة، ووضح مسألة انقطاع الحيض عن المرأة في عدتها من الطلاق، أما في المبحث الثالث فبيّن حكم طلاق المرأة الحامل، وذكر في المبحث الرابع ما أعطته الشريعة الإسلامية للمرأة الحامل من حق الإنفاق عليها، وفي المبحث الخامس والأخير وضح صور تأجير المرأة رحمها، وبيّن أنها جميعًا لا تجوز لمخالفتها قواعد الشريعة.

الفصل الثالث: تناول في هذا الفصل، العقوبات المترتبة على المرأة الحامل، ففي المبحث الأول بيّن العقوبات التي يلزم تأخيرها عن الحامل إلى أن تضع حملها، من حدود شرعية، وقصاص في النفس والأطراف، وفي المبحث الثاني والأخير تحدث عن العقوبات التي يمكن إقامتها على الحامل أثناء حملها، كالحبس، والقصاص في الأطراف، والتعازير.

الخاتمة: تضمنت أهم النتائج التي توصل إليها في البحث.